سهام الروقي

المرء في ارتحاله الى مواطن اخرىٰ

“المرء في ارتحاله إلى مواطن أخرى”“غريب ذلك الذي ينتاب المرء وهو ينظر من شاطئ قارة إلى قارة أخرى!.إنه يعادل شعور المرء وهو يقف على شاطئ حضارة لينظر إلى شاطئ حضارة أخرى!فالقارات لاتمثل فقط كتلا من اليابس في محيط من الماء، إنها تمثل كل منها كتلة حضارية تختلف عن الكتلة الحضارية الأخرى”الكاتب عبدالعظيم رمضان. لقد كنت …

المرء في ارتحاله الى مواطن اخرىٰ قراءة المزيد »

مساحات مضيئـة

هناك مساحات في قلبك لا تعد ولا تحصى ،منها الجميل ومنها القبيح ، لكن هل أنت على إستعداد في أن تجعلها مشرقة ومضيئة؟! بالبداية ينبغي عليك أن تدرك أن الضياء في حياتك مهمبمعنى أي مساحة عميقة لا تفيدك إبعدها من قلبك وتجنبها وتجاهلها واستبدلها بأشياء تُضيء أيامك وتجعلك أكثر شغف في إستمرار هذه المساحات المضيئة …

مساحات مضيئـة قراءة المزيد »

قبل أحمر الشفاه

(يقال إننا لا نحتاج إلى مساحيق تجميل لتبرز جمالنا بل هي تحتاجنا لتبرز شهرتها )وان أقول الاهم من هذا هو أنتي !نعم أنتي أيتها الأنثى الجميلة ، فكري معي قليلا وراقبي نفسك ومن حولك !قفي امام المرآة قبل ذهابك الى اي مناسبة واخبريها انقلبك نظيف كنظافه ثيابك ولا تريدي انت يتسخ بالحقد ، المقارنات والحسد …

قبل أحمر الشفاه قراءة المزيد »

الإنسانية الضاحكة

إحدى الأمسيات ذهبت إلى مسرحية كوميدية، وجلست أشاهد مع الجمهور، كان المهرجون يصطدمون في بعضهم ثم يذهبون ويجيئون فيصطدمون مرةً أخرى، فيتكرر المشهد مرة تلو الأُخرى فدفع الحاضرون لضحك الشديد، لكن ذلك لم يدفعني إلى الضحك مثلهم، لكن بطبيعة الحال فقد ادعيت الضحك لمسايرة الجميع ممَّا حولي. هذا المشهد فتح لي آفاق عن موضوع الضحك …

الإنسانية الضاحكة قراءة المزيد »

الحياة قد تعلمك

الحياة قد تعلمكالحياة قد تصنع التجارب وتجعلك تدرك وتتدارك الوضع الذي أمامك، هي محطات عبور ليس لها أي مفر ولكن قد تصنع شخصيتك وتعلمك المواقف التي ليس لها عدد معين، في كل يوم نتعلم ونتألم من المواقف اليومية، وفي كل يوم نتدرب ونمارس ما نريد تعلمه ، وفي كل يوم نطبق ولا نجهل، وفي كل …

الحياة قد تعلمك قراءة المزيد »

مايُخلفه الخوف !

مايُخلفه الخوف! “الندم على كل مالم أفعله، وأنا مستلقٍ على سرير المستشفى رَجُلاً مُسِناً” -رالف- نورث برونزويك، الولايات المتحدة. قرأت في كتاب “*الوحش الذي يسكنك يمكن أن يكون لطيفاً*” الذي يتحدث عن المخاوف، وخصوصًا تلك التي في فترات الطفولة والماضي، وتستمر داخلك في حاضرك ومستقبلك إن لم تتخلص منها، وكل الوحوش والأفكار التي نكبر ونحن …

مايُخلفه الخوف ! قراءة المزيد »

ابتسم

إبتسم تسعد بك الحياةدعني أعطيك سِرًا من أسرار جمال شخصيتك، ألا وهي إبتسامتك ، ا إبتسامتك جاذبية لمن حولك ، لا نريد التصنع ، نريد الإبتسامة تكون مضيئة ومشرقة بجمال القلوب الجميلة وصفاء ونقاء الأشخاص الرائعين في هذه الحياة.إبتسم وكُن على يقين أن لن تزهر حياتك من دون إبتسامة ، الابتسامة قد تضيء حياتك وتجعلها …

ابتسم قراءة المزيد »

وداعًا ديسمبر وأهلًا يناير

(وداعًا ديسمبر وأهلًا يناير) وها هو ديسمبر قد طوى صفحة أيامه الأخيرة مودعًا عام 2023 بكل مافيه من أحداث، صداقات، تأملات والشيء الكثير.ويفتح يناير 2024 نوافذه للعام الجديد مرحّبًا بالأحلام والآمال، ويذكّرنا بأن هناك أمل وإن تكسرت أحلامنا على صخور الواقع، وأن هناك الخير الكثير خلف كل دعوة دعونا الله بها.فما كان في ذاك العام …

وداعًا ديسمبر وأهلًا يناير قراءة المزيد »

كُن مبهرًا!

كُن مبهرًا! لا تكن عاديًا أبدًا! كن ملفتًا مبهرًا متميزًا، ذو بصمة، وذو حضور طاغي..لا تكن صفحة وتنطوي في حياة من عرفك؛ بل كن علامًة فارقة تتكرر في كل صفحة ولا تنسى..اجعل من يعرفك يضع لك قدرًا ومكانةً خاصة، ويذكرك دونما شعور في مواقف ولحظات جميلة وذات طابع شهم.. تميّز بالعفوية والعطاء وهيبة الحضور وبساطة …

كُن مبهرًا! قراءة المزيد »

عد أدراجك يابُني

“عُد أدراجك يا بُنيّ، لا يُعلم لهذه الديار ثباتًا.” –يَروي فتى غريب في بلادٍ غريبة؛ لأول مرةٍ يُقابل سكانهاأن فيهم طِباعًا عجيبة، مربكةً ومخيفةفي البداية تجاهل وجودها ظنًا منه أنها شيئًا من وحي مخيلته لا حسب، وقال في نفسه: “دعك من هذا لا تظلُم الخلق فلهم خالقٌ كفيل بما يفعلونه”.ومع الوقت استفحلت صفاتهم، وصارت واضحة …

عد أدراجك يابُني قراءة المزيد »

لحظات الحياة

لحظات الحياة في كل يوم وكل لحظة هناك ..آخر لقاء مع الأصدقاءآخر لحظة مع الأهلآخر لقمة من طعامآخر مكالمة ، آخر يوم عمل ، آخر درس ….. وغيرها .لكلٍ منها نهاية ووقت ، يجعلنا نستشعر معنى اللحظات .ولكن من يدري متى ستكون آخر لحظة له في هذا العالم ! أنا وأنت نعلم جيدًا أن الأيام …

لحظات الحياة قراءة المزيد »

اللغة العربية بين التهجين والتمكين

اللغة العربية آسرة العقول، مبهجة النفوس، لغة عرب الجزيرة، لسان خاتم النبيين عليه أفضل الصلاة والتسليم.من هنا كان التساؤل كيف تنظر هذه الأجيال للغتها الأم في ظل وسائل التواصل الحديث التي جعلت من العالم قرية صغيرة يجمع سكانها شاشة الهاتف المحمول، فما يحصل في غربها يعلم به شرقها، في ثواني معدودة وبلغات ولهجات مختلفة تمر …

اللغة العربية بين التهجين والتمكين قراءة المزيد »

ومضات تفاؤلية

هناك تفاؤل ينتظر الإيجابية ، ينتظر الشغف ، بكل عزيمة وإرادة ، أردت أن ينبثق هذا التفاؤل الذي منبعه وأساسه من روحك التفاؤليه ، المشرقه ، التي تنبثق النور وتنيره من هذا التفاؤل ، أريد أن تكن شخصاً متفائلاً ، تبعث الإشراق والنشاط ، متسامحاً ، محباً لمن حولك ماتحبه لنفسك .ولا تكن سلبياً ، …

ومضات تفاؤلية قراءة المزيد »

كن صريحًا بوِدّ

نحن بشر وبطبيعتنا البشرية لانعيش وحيدين؛ لابُد أن يكون حولنا مُحيط، أصدقاء كُثُر أو صديقٌ على الأقل بالمختصر تربطنا علاقات بمَن حولنا نتحمّل ونساند ونعيش ونتعايش مع بعضنا البعض. هُناك من ينصحنا حينما نكون على خطأ وهُناك من يرانا نغرق في بئر من الوحل نغوص للعُمق ولكن لايفكر في النصحية بحُجة أننا في عمر نفعل …

كن صريحًا بوِدّ قراءة المزيد »

لغة القلوب

لغة القلوب  لغة القلوب ونظم المشاعر، ورسائل الحب والحرب، والفن الذي تربع على عرش المجد منذ عصور الجاهلية في مجالس الملوك والأمراء فكان حاضرٌ في كل مناسبة، وكان وسيلة لكل غاية، يُطرب المناسبات بجميل المفردات وعَذب المعاني، وبه تفتتح الأُمسيات وتُحل الأزمات وتُنقل الرسائل في أبهى حلة لتصل من القلب إلى القلب، كنسمة عابرة ومشاعر …

لغة القلوب قراءة المزيد »

وظهر الشيب باكرًا

وظهر الشيب باكرًا .. أهاب فكرة البياض البارز بين السواد فيلفت الأنظار، ويجعله وللمرة الوحيدة بياض لا يستساغ ونسعى لطمسه بالسواد الحالك.. دائمًا وفي كل شيء نبحث عن البياض الناصع ونشعر أنه الأنقى على جميع الأصعدة، عدا بياض الشعر أللا مرغوب.. ففي فترة من الفترات كان يُخبأ بكل استحياء تحت خمارٍ أسود ولا يُرى إلا …

وظهر الشيب باكرًا قراءة المزيد »

يُناديني شعوري

“يُناديني شعوري” “أيًا كان ما يحدث لك، لا تقع في اليأس حتى لو أُغلقت جميع الأبواب سيظهر لك باب سرّي لا يعرفه أحد”‏- شمس التبريزي شعور يتدلى من أعلى قمة فيّ، وكأنني أذوب رويداً رويداً، ينتزع مابداخلي وكأنه ينادي ويستنجِدُ روحي الهادئة وشغفي المُنطفئ؛ بأن يعود بإشراقته المُعتاد عليها.بينما جسدي يصارع شعوري هذا وأنا أُحدِق …

يُناديني شعوري قراءة المزيد »

حلم و واقع

حلمٌ و واقع وكأنما الأحلام تنساق لطالبها فتكون واقعًا حقيقيًّا لا خيال ..حين يتمسك بها كالقمر بين النجوم ويناضل لها يقينًا وعملًا فحتمًا سيصل!ليت الجميع من حولنا ينشغل بذاته وتحقيق مبتغاه مهما كان على قدرٍ من البساطة..ليت الجميع يكتفي بذاته مغلقًا عنّا كل أبواب العتاب ألّا نهائية..من نحن لتصنع منّا عتبةً وعرة في طريقكومن أنت …

حلم و واقع قراءة المزيد »

متعة الرحلة

الكاتبة : نوال المطيري متعة الرحلة يمضي المرء في هذه الحياة ويعيش مراحل عدة، يعتقد انه بإنتهاء مرحلةً ما؛سيصبح سعيد ،وسيرتاح اخيراً وتتحقق أحلامهلكن الواقع ليس كذلك بكل تأكيد! وانا هنا اتكلم من واقع تجربة وليس تنظيرفالواقع ان الحياة سلسلة لا تنتهي من المراحل التي تتطلب منا دائماً القيام بشيء ما ،وليس الاستلقاء وانتظار مكافأة …

متعة الرحلة قراءة المزيد »

عيناك وقهوتي

بقلم الكاتبة : ماريا صبري لا أعلم ما الصلة بين البن الذي داخل عينيك وبين القهوة؛ ولكن أعلم جيداً عندما أضع ركوة القهوة على النار وتبدأ بالغليان، أرى عيناكِ داخل الرغوة، وكأني أرى الجمال الحقيقي به. البن الذي في عينيك أرتشفه كل يوم بكوب، أرتشف حبي لكِ، فكوب القهوة ينتهي ولكن حبي لك لا ينتهي …

عيناك وقهوتي قراءة المزيد »