هاهو موسم الحصاد قد حان، وبدأ يطرق أبواب المنازل، يستنفر جميع الجهود والطاقات؛ فيستعد جميع من في المنزل الأباء، الأمهات، طلابنا، وطالباتنا لموسم الحصاد هذا مستنفرين كل طاقاتهم الكامنة باحثين عن النجاح والتفوق، يحدث هذا تحت أنظار الكثير، فتصبح فترة الإختبارات هذه أرض خصبة لصانعي المخدرات ومروجيها، الذين لا همّ لهم سوى كسب المادة وهدم عقول أبنائنا وأخلاقهم، بجذبهم لهذا المستنقع، مستغلين بذلك رغبتهم في الحصول على معدلات عالية، وحماسهم واندفاعهم للإستذكار، تحت شعار :

هل تود أن تتفوق وتحصل على درجات عالية ولكن الوقت لا يسعفك؟

هل تريد أن تقاوم النوم وتستمر بالسهر ليلة كاملة لتتم حفظ المادة دون تعب وإرهاق؟

ومن هنا يبدأ ترويجهم لأنواع عدة من الحبوب أشهرها مادة (الكبتاجون)، والتي ينتشر تداولها خلال فترة الإختبارات.

في ظل غفلة الأهل وسذاجة بعض الطلاب يتم تعاطيها ومن ثم تؤدي إلى أمراض عقلية ونفسية يصعب علاجها فيما بعد، والمسؤولية هنا رباعية الأبعاد:

بين الأسرة، والتي يجب عليها متابعة ابنائها بعد خروجهم من فترة الإختبارات، وعدم تركهم عرضةً لهم وملاحظة أي تغيرات تطرأ عليهم كقلة النوم وفرط الحركة والنشاط.

وبين المدرسة ممثلة في الإرشاد الطلابي الذي يقدم التحذير الوقائي للطلاب من مروجي المخدرات، أو تعاطيها عبر برامج مكثفة قبل الإختبارات تساهم في توعيتهم.

وبين الإدارة العامة لمكافحة المخدرات والدوريات الأمنية والتي يجب أن تنتشر حول محيط المدرسة،و تتأكد من سلامة جميع الطلاب من وقت انصرافهم من المدرسة حتى وصولهم لمنازلهم.

وبين الطلاب أنفسهم في المحافظة على سلامة عقلهم وأخلاقهم ودينهم من هذه الآفة التي تدمر مستقبلهم، وتنهي حياتهم.

أسأل الله أن يحفظ أبنائنا وبناتنا من براثن المخدرات، ويحميهم من كل شر، وأن يكون التوفيق والنجاح حليفهم.

بقلم الكاتبة: سهام القبي

تدقيق ومراجعة: حليمة الشمري

Share on facebook
مشاركة
Share on twitter
مشاركة
Share on linkedin
مشاركة

التعليقات :

فكرتين عن“موسم الحصاد”

اترك رد

أحدث المقالات

اشترك في النشرة البريدية

مجلة إعلامية تقدم محتوى هادف لتنمية ثقافة المجتمع وتعزيز الفنون وتبني الموهبة في بيئة تطوعية.

تواصل معنا

feslmalhdf@gmail.com

جميع الحقوق محفوظة لموقع سلم الهدف © 2020

تواصل معنا

عبق إيماني

فن