مع الله توفيقنا لا ينتهي، مع الله نمضي لا ننحني، مجيب الدعوات، وقاضي الحاجات، رحيم بالعباد،
ليس بعده أحد.

التعلق بالله ليس له أي وقت، نتمسك به ونخضع إليه خاشعين وداعين، مكبرين ومهللين، أبداً لن ننساه، لتكن قلوبنا متعلقة بالله جل في علاه، ولا نقصر بحقه، فتغرينا ملهيات الدنيا، وتبعدنا عن ذكره وعبادته، هو من خلقنا ورزقنا وبيده ملكوت كل شيء، قادر على تغيير حياتنا للأفضل، وقادر على سلب النعمة عمن عصاه وغفل عنه، يعلم ما في قلوبنا، بالتعلق به لا نخسر بل نسعد ونفخر، نعبده ولا نعبد أحداً سواه، نقوي إصرارنا وعزيمتنا بالله، فللأسف أصبح الكثير منا، يبتعد عن الله ويتاجر بالمعاصي، فتعلقه بالله أصبح ضعيفاً، فينسى الله، ويحلل الحرام، وينغمس بأفكار هدامة، ومعتقدات خاطئة تعكس سلوكه، فتكثر ذنوبه، وتزيد همومه، كم هو مؤلم حينما يأتي الإنسان الموت بغتة بدون سابق إنذار، فيأتي ملك الموت، والذنوب كثيرة، كيف هو حاله حينما يقابل رب العباد؟ كيف هو حاله وهو ينشر الموسيقى وينشر المحرمات؟ لا يمكنه أن يحذفها، ولا يمكنه أن يتوب إلى الله، كل شيء سينجلي ومكتوب باللوح المحفوظ.

ليكن تعلقك بالله ثابتاً، دون ميل أو انحناء، فمع الله تسعد وتأنس، وتتوفق في حياتك، وترضي الله، فاللهم ارزقنا عفوك ورضاك.

بقلم: عبير يوسف
تدقيق ومراجعة: ندى الصريدي

Share on facebook
مشاركة
Share on twitter
مشاركة
Share on linkedin
مشاركة

التعليقات :

1 فكرة عن “التعلق بالله.”

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أحدث المقالات

علاج لمشاعرك!

يبدو لنا كثيرًا أن التلوين خاص بالأطفال، وأنه وسيلة ليفرغوا عما بداخلهم من مشاعر كامنة وأن يستمتعوا بوقتهم وأنه جزء من ألعاب الأطفال لا غير. بالحقيقة لا! إن التلوين ليس للأطفال فقط وإنما لنا نحن كبالغين أيضًا، إنه علاج نفسي أكثر من أنه مجرد تسليه، أُجريت الكثير من الدراسات عليه وكانت بعض النتائج: ١- يساعد على تقليل الجهد: وذلك بسبب قدرته في التأثير على منطقة اللوزة في الدماغ وهي المسؤولة عن شعور الاسترخاء. ٢- يطور الذائقة البصرية: حيث يتطلب القدرة على مزج العديد من الألوان لإنتاج لون جميل ومتناسق وهذا يساعدنا في اختيار الملابس أو أثاث المنزل. ٣- يساعدنا في جودة النوم: لأنه يجعلنا نترك الالكترونيات التي تسبب في خفض معدل هرمون النوم)الميلاتونين( إذا كان قبل النوم. ٤- يطور التركيز: يتطلب التلوين التركيز غير المُرهق وهذا يساعد على فتح الفص الأمامي للدماغ المسؤول عن التنظيم وحل المشكلات، مما يطور عقلنا لحل المشكلاتوتنظيم الفوضى. ٥- ينمي التفكير الإيجابي: حيث يساعدنا على التواصل مع طفلنا الداخلي وتذكر الأيام الجميلة مما يوّلد إحساًسا مذهلاً والتخلص من الأفكار السلبية. وأخيًرا، نصيحتي لك يا قارئي أن تجعل للتلوين نصيبٌ من حياتك لتحظى بشيء من النعيم الداخلي. بواسطة: أمجاد عبدالله. تدقيق: سهام الروقي.

اقرأ المزيد

الخصخصة

لا يخفى علينا هذه الأيام ماتتداوله الصحف ومواقع التواصل الاجتماعي عن مشروع ضخم يؤيد رؤية

اقرأ المزيد

اشترك في النشرة البريدية

مجلة إعلامية تقدم محتوى هادف لتنمية ثقافة المجتمع وتعزيز الفنون وتبني الموهبة في بيئة تطوعية.

تواصل معنا

feslmalhdf@gmail.com

جميع الحقوق محفوظة لموقع سلم الهدف © 2020

تواصل معنا

عبق إيماني

فن