أصبح هناك الكثير مِمَن يرمون الشوك دون وعي منهم وكأنهم يغرسون البذور الفاسدة وينتظرون حصادها.

نعم هناك كُثر مِمَن يعيشون في قوقعة المجتمع المتداول وكأنها جرعات من السم يشربونه وهم سعيدين! وراضين!

حينما يقول شخص لآخر “لحجي” بمعنى لا ذوق لك في الحقيقة ليس لك الحق أن تقول كلمة كهذه! خصوصاً إن كان شخص علاقتك به سطحية فلا تتدخل بذوق أياً كان سواء حاز على إعجابك أم لا. 

وعندما تقول”نفسية” أحياناً تُقال لشخص انطوائي ليس لنا به معرفة كبيرة لا يحق لنا أن نحكم على المظهر حتى ولو طال صمته وقَلَت مشاركاته فهذا لا يعني بأنه “نفسية” كما تظنونها مزحة.

لرُبما يكون قد مَر بيوم عصيب أو يمُر بفترة صعبة ويحتاج لصمت ورُبما هو هكذا قليل الكلام أو لا يتقبل المُزاح، لابُد أن نكون واعين تجاه تصرفاتنا وإطلاق الألقاب، نراعي مزاحاتنا ومن يتقبل المزح ومن لايتقبل!

ونحترم الرغبات والأذواق والشخصيات والآراء وحينما نعطي رأي ونناقش لايُفترض أن نتدخل في الشخص وإنما نعطي رأي في الفكرة أو ما نريد أن نتكلم عنه دون أن نقول مثلاً: “إلقاؤك جميل ولكن صوتك مزعج” هنا تعدينا الرأي كان يُفترض قول: “إلقاؤك جميل ولكن المره القادمة أوزِن نبرة صوتك لنستمتع أكثر”

هنا لاتعتبر مجاملة وإنما أنت وضحت الفكرة ولكن بطريقة مُهذبة، للأبد فالناس الذين يقدرون جهود الغير رغم صغرها أو يقولون كلمات لطيفة للعابرين أو ابتسامة! هؤلاء أشخاص متصالحون مع ذواتهم لذلك لايبحثون عن النقص بالأخرين. 

لكُل شخص نمط حياة ولكل شخص مصاعب يمُر بها ومساوئ في حياته ولكن يخلق النور من ظُلمة المحيط ولو كان مايمُر به أصعب من المستحيل! فإنه يحاول إيجاذ مساحة لينفرد مع ذاته، فهناك من يكتب لأنه يرى في الكتابه نور ومتنفس، ومن يقرأ ويتخيل لأنه يرى في القراءة عوالم أخرى، هناك من يستمتع بتأمل ومحادثة الطبيعه لأنه يشعر بالراحة أكثر من حديثه مع البشر، ومن يرسم ليخلق له منظراً جميلاً، ومن يغني ليترجم مشاعر وأحاسيس مملوءٌ بها، راعوا الأشخاص بما تجدونه فيهم سواء إيجابي أو سلبي لاتتعاملوا مع المظاهر وإنما دواخل الأشخاص فهناك شعاع ينبض في داخل كُلٍ مِنا، الكون مُتسع للجميع لاتشعر بأنك الوحيد في هذا الكون.

الحياة من وجهة نظري لها أبعاد كُثر وإحدى هذه الأبعاد أنها كفيلة بمداواة كل ندبة في القلب وكل الشوشرة في العقل البشري، هي طِب نفسي لكل مُضطرب في حياته.

للكاتبة: ريناد آل منسي.

تدقيق: سحر الضبيب

Share on facebook
مشاركة
Share on twitter
مشاركة
Share on linkedin
مشاركة

التعليقات :

اترك رد

أحدث المقالات

اشترك في النشرة البريدية

مجلة إعلامية تقدم محتوى هادف لتنمية ثقافة المجتمع وتعزيز الفنون وتبني الموهبة في بيئة تطوعية.

تواصل معنا

feslmalhdf@gmail.com

جميع الحقوق محفوظة لموقع سلم الهدف © 2020

تواصل معنا

عبق إيماني

فن