بدأ فايروس مجهول من مدينة ووهان الصينية والتي لم تحظى بالأضواء من قبل مقارنةً ببقية مدن الصين.
حيث تردد أسمها كثيرًا في الآونة الأخيرة بعدما أصبحت بؤرةً لإنتشار وباء عالمي والذي تفشى منذ بداية مطلع العام الجديد من 2020 بالميلاد.
أخذ هذا الوباء في الإنتشار بشكل سريع ومريع في مدن كثيرة من مدن العالم إلى أن فرض سيطرته على العالم بأسره.
المدن التي كانت مكتظة بالصخب والحياة أضحت مدن للأشباح؛ مطارات توقفت الرحلات فيها ، بلدان أغلقت أبوابها، ركود في الاقتصاد العالمي، مدارس تعطلت الدراسة بها، ومساجد لم تغلق قط على مر التاريخ باتت مهجورة والكثير الكثير…
هناك من خسر أب وأم وأخ وصديق و قريب وهنالك من خسر حياته بأكلمها.
هذا الفايروس الذي لا يُرى بالعين المجردة
أوقف عجلة الحياة في مدةٍ قصيرة وغير مجرياتها
و سيبقى تأثيره خالدًا في أذهان الكثير صغارًا كانوا أم كبـارا.
هدوء الشوارع وسكون المساجد ،وركود الحياة جميع ما نمر به غريب و مُحزن في الوقت ذاته !
‏علينا الآن و في ظل هذه الظروف أن نتعلم فيها ومنها علينا الآن أن نستشعر نعمة الصحة أولًا، نعمة المدارس والجامعات، نعمة العمل، نعمة أصوات المساجد وتراتيل القرآن، نعمة الأصدقاء والأهل والزملاء و الروتين اليومي.
علينـا والآن أن نجعل من هذه الأزمة بداية التغيير لنا!
و أن لا نجعلها تمر ونحن كما نحن نظرتنا للحياة وأحداثها كما هي.
‏فالتغيير لا يأتي من الخارج بل يصدر من دواخلنا أولًا وتفاعلنا مع الحياة ومعطياتها.
و في الختام يا صديقي لن أوجهك بكيفية التعامل مع هذا الفايروس، ولن أقول لك كُن واعي ومسؤول، ولن أحثك على التباعد الاجتماعي ،فما أفادت به منظمة الصحة العالمية و ما قامت به وزارة الصحة السعودية على وجه الخصوص من جهود وحملات توعوية يكفي.
أنا هُنـا لأقول لك أعد النظر لحالك و حساباتك
لا تجعل هذه الأزمة تمر وأنت كما أنت !
يتغير العالم بأسره وتظل أنت الثابت الوحيد الذي لم يتغير ولم يتأثر بكل هذه الظروف ومن لا يتعلم من دروس الحياة يموت سريعًا وهو ما زال على قيدها.

للكاتبة:آسيا العتيبي
تدقيق: سحر الضبيب

Share on facebook
مشاركة
Share on twitter
مشاركة
Share on linkedin
مشاركة

التعليقات :

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

أحدث المقالات

اشترك في النشرة البريدية

مجلة إعلامية تقدم محتوى هادف لتنمية ثقافة المجتمع وتعزيز الفنون وتبني الموهبة في بيئة تطوعية.

الرئيسية

المجلة

تواصل معنا

feslmalhdf@gmail.com

جميع الحقوق محفوظة لموقع سلم الهدف © 2020

تواصل معنا

عبق إيماني

فن