في لحظةٍ ما انقلب حال الدنيا بسبب شيئٍ صغير جداً لا يُرى ليعطي الله بني البشر درسًا في العظمة وقدرته سبحانه وتعالى في إنهاء معاني الحياه في لحظة!

هذا الدرس للمتغطرسين! وهو أنكم يابني البشر ضعفاء مهما ملكتم من الدنيا لا تُساوون عند الله جناح بعوضه، ولحكمةٍ من الله جعل نشأت هذا الوباء من دولة لا تؤمن بوجود الله! وأقوى دولة من حيث الاقتصاد والتكنولوجيا، أصبحوا بين ليله وضحاها يقلبون كفوفهم لاحول لهم ولا قوة!

لذا يجب أن نؤمن بالإنذارات الكونية التي تأتي من الله من حينٍ إلى آخر لابد أن لا تمر مرور الكرام، بل يجب أن نتعض! أن نرجع لحقيقة وجودنا على هذه الأرض وهي العباده لله وحده لا شريك له! وأن نعمر هذه الأرض بالقيم والمبادئ

وأن نقف للحظة من اللهث وراء هذه الحياة وكأننا في سباق لامتلاك كل ما عليها، وأن ندرك أن كل ما عليها مجرد سراب مصيره في النهاية الزوال.

فاطمة القحطاني.

Share on facebook
مشاركة
Share on twitter
مشاركة
Share on linkedin
مشاركة

التعليقات :

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أحدث المقالات

الخصخصة

لا يخفى علينا هذه الأيام ماتتداوله الصحف ومواقع التواصل الاجتماعي عن مشروع ضخم يؤيد رؤية

اقرأ المزيد

اشترك في النشرة البريدية

مجلة إعلامية تقدم محتوى هادف لتنمية ثقافة المجتمع وتعزيز الفنون وتبني الموهبة في بيئة تطوعية.

تواصل معنا

feslmalhdf@gmail.com

جميع الحقوق محفوظة لموقع سلم الهدف © 2020

تواصل معنا

عبق إيماني

فن