للكاتبة : سحر الضبيب.

Twitter: Saharaldobib

قد تسمع بقصص المعارك والحروب وقد تدرسها بل وقد ترى فلماً يصورها ، ولكن أن تكون المتفرج الأول في حربٍ حقيقية لا شأن لك بها ، وأن يجلس بجوارك عدوك وتتصالحان على المشاهدة لمدة ثمان سنوات ! إنه لأمر عجيب !

لكنه حدث.في عام ١٩٦٧ للميلاد كانت الحرب الباردة مشتعلة بين الاتحاد السوفيتي والولايات المتحدة الأمريكية، والحرب المصرية الاسرائلية في أعلى نقطة قد تصل إليها، في هذه الأثناء عبرت ١٤ سفينة البحر الأحمر حتى وصلت البحيرات المُرّة وحينما استقرت بها أصدر الرئيس المصري قرار بإغلاق قناة السويس، فأصبحت هذه السفن التي جاءت من عدة دول اشتعلت بينها الحروب هم أصحاب المقاعد الأولى في دار عرض الحرب المصرية الاسرائلية، بقيت هذه السفن حبيسة تلك البحيرات حتى أطلق عليها الإعلام بالأسطول الأصفر لأن السفن اكتست من تربة الصحراء المحيطة فأكسبتها صُفرتها، لم يكن من بين الطاقم الرجالي العديد الا سيدة سويدية واحدة فاطلقوا عليها ( سيدة البحيرة )، رغم القيادات المتناحرة والحروب الطاحنة الا ان هذا المجتمع كان شديد التكاتف حتى انهم قسموا فعالياتهم المختلفة بين سفنهم، فجلعوا السفينة البرتغالية سفينة الفن والمسرح، وكنيستهم اختارت أن تتوسط السفينة الألمانية، و أما مباراة كرة القدم فقد كانت بأكبر سفينة وهي البريطانية، كما وقد خالفوا الاوامر المصرية وانقذوا مئتين جندي مصري لجأوا للبحيرات، فقدموا المساعدات والاسعافات، حتى انهم أقاموا ألعاب لا يمكن أن تقام على السفن مثل القفز العالي.

لم تبقى تلك السفن ثلاث أشهر أو خمس أشهر بل بقيت ثمان سنوات وثلاث أشهر وخمس أيام، انتهت قصتهم وتحركت السفن من موقعها ولكن بعد أن أثبتت للعالم أن الإنسانية والروح البشرية لا تنقاد لغضب القادة وحروب السياسة، رغم اختلاف لغاتهم وتوجهاتهم إلا أن الروح الجماعية والتكيف رغم حرارة الصيف التي لا تطاق كانت خير مثال لنقاء فطرة الشعوب وعذوبة النفس البشرية.

تدقيق / سهام القبي

Share on facebook
مشاركة
Share on twitter
مشاركة
Share on linkedin
مشاركة

التعليقات :

1 فكرة عن “الأسطول الأصفر”

  1. القصه لقصر التفاصيل و لكن لها معنى كبير جداً
    اهنيك على سردك لها بكل بساطه و حقاً جذبني المقال من البداية من صورة السفن و المقدمه الجميلة جداً و المختصره إلى تفاصيل القصه الإنسانية هذه💜
    استمري بكتابة المقالات و ان شاءالله اقراء كتاب لكي في يوم من الأيام.

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

أحدث المقالات

اشترك في النشرة البريدية

مجلة إعلامية تقدم محتوى هادف لتنمية ثقافة المجتمع وتعزيز الفنون وتبني الموهبة في بيئة تطوعية.

الرئيسية

المجلة

تواصل معنا

feslmalhdf@gmail.com

جميع الحقوق محفوظة لموقع سلم الهدف © 2020

تواصل معنا

عبق إيماني

فن