الرئيسية / مجتمع / مرض مُختلف.

مرض مُختلف.

يمتد طريق الخُبث وتتعدد أساليب الأذى وتختلف المحبة بمرور الأيام، حينما ينتشر النفاق، حينما نُظهر خلاف ما نُبطن ونبدأ نمارس فعلًا يناقض قولنا!. يوجد في أقربائنا وأصدقائنا وحتى أحبائنا من يُسمى بمريض النفاق، من يكذب على نفسه بتزييف حُبه ونشر بسمته، البعض يتوجب عليه ذلك باعتباره صلة رحم، والبعض باعتباره حُب، وهو شائع بيننا ولازال مُستمر.
النفاق هو أن تُقدم لأحدهم النوى وقد نزعت التمر من فوقه، أن تُمهد لأحدهم طريق الذهاب بينما الأرض مليئة بالشوك أمَامه، النفاق ليس شبيه المُجاملة، بل مرض مُختلف تمامًا انتشر في الأرواح حتى تباعدت، وفي القلُوب حتى تشوهت وتنافرت.
النفاق يتجسد بصورة سارق الطفل حينما يُخادعه بشراء الحلوى من أجله وهو واهم له، النفاق هو مرض تعدد الأوجه و قد حذر رسول الله صلى الله عليه وسلم في قوله: ( إن شر الناس عند الله يوم القيامة ذو الوجهين، الذي يأتي هؤلاء بوجه، وهؤلاء بوجه )
لذا لا تُخادع أحدهم بمُسمى المساعدة ولا تكذب بمشاعرك بمُسمى الحُب، أنت لست مُجبرًا على أن تكون شر الناس عند الله كي تكون خير الناس عند خلقه.

الكاتبة: ريم القحطاني.

المدققة: حليمة الشمري.


 

تعليق واحد

  1. سارة النجار

    رائع! سلمت أناملك 💕

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

أحدث المقالات

إشترك ليصلك جديد مقالاتنا

x

‎قد يُعجبك أيضاً

صفرٌ لكنه يتحوّل!

مرحبًا يا أحبة، حُروف اليوم مُختلفة، جُمعت من مشاعر تُرجمت لتكونَ إيجابية.نعيشُ ...