أحملُ فأسي الحاد، أُصوب نظراتي إلى منتصف الجذع تماماً، ثم وبحركة مدروسة أهوي باتراً إياها فتنقسم نصفين، وقبل أن أبتسم لإنجازي هذا، وفي حالة من السحر، نمَت الشجرة من جديد، شعرتُ بنوع من الغضب الممزوج بعناد الصغار، فأعود وأقطعها وتعود فتنمو وأعود فأقطعها وتعود فتنمو، لقد تعبتُ مِن إماتتها ولم تتعب من إحياءي.

بقلم:عزيزة الدوسري

Share on facebook
مشاركة
Share on twitter
مشاركة
Share on linkedin
مشاركة

التعليقات :

اترك رد

أحدث المقالات

القرار خيار

لطالما قرأت واستمعت لقصص الكثير من المؤثرين والمخترعين والعظماء والأثرياء الذين خلدهم التاريخ ومازالت بصمتهم

اقرأ المزيد

اشترك في النشرة البريدية

مجلة إعلامية تقدم محتوى هادف لتنمية ثقافة المجتمع وتعزيز الفنون وتبني الموهبة في بيئة تطوعية.

تواصل معنا

feslmalhdf@gmail.com

جميع الحقوق محفوظة لموقع سلم الهدف © 2020

تواصل معنا

عبق إيماني

فن