عقلك مُكتظ و قلبك مزدحم، يكادان يطفحان كالإناء، تشعر أنك امتلئت لحد الإكتفاء، تريد النجاة من هذا الغرق تريد الخلاص،لكن لم تجد سوى بابٌ واحدٌ لم يُغلق إلى الأن، باب ربي و ربك،باب السميع العليم.
دعوتَ، وبكيتَ، انهمرتْ دموعَك كأنها نهر جاري يتسارع معها شهقات و تقطعات بكائك الحار ترجو الله أن ينجيك من هذا الغرق، ترجوه أن يعلّمك السباحة، وفجأة هدأتَ و سكنتَ و كأن السكينة احتضنتك.
نعم هذا هو ربي،يستحي أن يرد يداً رُفعت له،يمسح همك عن قلبك و سيحقق لك مبتغاك وسُيغمَر قلبك بالرضا و السلام.
اعلم أن ما أذبلته الحياة لن يزهره سوى الله فقط فكن مُحسن التضرّع إليه، ومحسن الظن به، وحامداً له دائماً.

الكاتبة: ريناد الجهني.
‏xllli9_@
مراجعة و تدقيق : إنتصار جنادي

Share on facebook
مشاركة
Share on twitter
مشاركة
Share on linkedin
مشاركة

التعليقات :

اترك رد

أحدث المقالات

اشترك في النشرة البريدية

مجلة إعلامية تقدم محتوى هادف لتنمية ثقافة المجتمع وتعزيز الفنون وتبني الموهبة في بيئة تطوعية.

تواصل معنا

feslmalhdf@gmail.com

جميع الحقوق محفوظة لموقع سلم الهدف © 2020

تواصل معنا

عبق إيماني

فن