ستمضي الحياة رغماً عن أي حال، وأصعب القرارات وأكثرها عضاً على الأصابعِ هي تلك التي اتُخذت في قمةِ غضبك وفرحك على النحو سواء.
تأمل الماضي يكفي لصنع خارطةِ طريقك الجلية، قال تعالى في محكم آياته:
﴿وَفِي أَنْفُسِكُمْ أَفَلَا تُبْصِرُونَ)الذاريات21.
﴿لَوْ كُنَّا نَسْمَعُ أَوْ نَعْقِلُ مَا كُنَّا فِي أَصْحَابِ السَّعِيرِ﴾الملك 10
هنا آيات تختصر صفاتٌ كفيلة لجعلك حكيم بما فيه الكفاية منها: التبصر ,التأمل , والنظر للموضوع أو لمشكلة ما بأبعادٍ مختلفةٍ، والاستماع ثم الاستماع، والتفكير بعقلانيةٍ قبل إتخاذ قرار بسيط أو مصيري.
إذا وصلت لمرحلة الأحلام إرفع لك قبعة الإنبهار، فإصرارك هو مفتاح تحقيق أحلام، ثم أحلموا أنتم الطلقاء.
لا تمهد طريق المعروف ليكون مكروهاً لك وإن كان المعروف في أغلب الأحوال فضيلةٍ.
إذا كان طبعك النصح أجعل من أولوياتك البناء ليس الهدم، لتكن ملجأً قابلاً للعودة إليه، أو أصمت فالصمت في أغلب الأحوال وقار.

بقلم: تهاني الجريسي
تويتر:tahanialjeresi

Share on facebook
مشاركة
Share on twitter
مشاركة
Share on linkedin
مشاركة

التعليقات :

اترك رد

أحدث المقالات

اشترك في النشرة البريدية

مجلة إعلامية تقدم محتوى هادف لتنمية ثقافة المجتمع وتعزيز الفنون وتبني الموهبة في بيئة تطوعية.

تواصل معنا

feslmalhdf@gmail.com

جميع الحقوق محفوظة لموقع سلم الهدف © 2020

تواصل معنا

عبق إيماني

فن