أجور عظيمة و نحن عنها غافلون

أجور عظيمة ونحن عنها غافلون!

من نعم الله علينا أن جعل لنا مواسم للطاعات، وجعل لنا بعدها أعمال يسيره بأجور عظيمة، وتلك هي نعم الله ترى علينا فهل من عاقل فطن ما أن ينتهي موسم طاعة إلا ويتبعه بطاعات أخرى؟ فعلى سبيل المثال انقضى رمضان فتبعه صيام الست من شوال، والجميع يعلم ما فيها من فضل وأجر، يكفي بأن صيامها كصيام الدهر كما ورد بذلك من أحاديث عن النبي صلى الله عليه وسلم، فإذا كان هذا أجرها وجزاؤها فلما التفريط إذاً؟! وليس ذلك فحسب بل هناك أعمال أيسر وأسهل منها لاتكلف بضع دقائق، كيف؟! إنها ركعتي الضحى وقراءة القرآن وكثرة ذكر الله والمحافظة على الأذكار والورد اليومي كل ذلك تأخذ منا وقتاً يسيراً ولكن فضلها عظيم.

والباحث والمتتبع للأجر سيجد هناك أعمالاً كثيرة لا حصر لها، وها هو ديننا الإسلامي بسماحته جعل لنا هذه النعم التي لاتوجد في دين سواه ولكننا للأسف غافلون ومفرطون إلا من رحم الله، قد انشغلنا بملذاتنا، وألهتنا دنيانا عن آخرتنا، وأصبحنا نتثاقل العمل ونتكاسل عنه حتى وإن كان يسراً .

فكم من السيئات اقترفنا، ومن الذنوب أخذنا ومع ذلك فإن الله تعالى يقول واتبع السيئة الحسنة تمحها، تلك هي عظمة رحمة الله بعباده، نسأل الله أن نكون ممن تغلب على نفسه وهواه وامتثل أمر ربه وطاعته.

 

أسماء عبدالله

Share on facebook
مشاركة
Share on twitter
مشاركة
Share on linkedin
مشاركة

التعليقات :

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أحدث المقالات

علاج لمشاعرك!

يبدو لنا كثيرًا أن التلوين خاص بالأطفال، وأنه وسيلة ليفرغوا عما بداخلهم من مشاعر كامنة وأن يستمتعوا بوقتهم وأنه جزء من ألعاب الأطفال لا غير. بالحقيقة لا! إن التلوين ليس للأطفال فقط وإنما لنا نحن كبالغين أيضًا، إنه علاج نفسي أكثر من أنه مجرد تسليه، أُجريت الكثير من الدراسات عليه وكانت بعض النتائج: ١- يساعد على تقليل الجهد: وذلك بسبب قدرته في التأثير على منطقة اللوزة في الدماغ وهي المسؤولة عن شعور الاسترخاء. ٢- يطور الذائقة البصرية: حيث يتطلب القدرة على مزج العديد من الألوان لإنتاج لون جميل ومتناسق وهذا يساعدنا في اختيار الملابس أو أثاث المنزل. ٣- يساعدنا في جودة النوم: لأنه يجعلنا نترك الالكترونيات التي تسبب في خفض معدل هرمون النوم)الميلاتونين( إذا كان قبل النوم. ٤- يطور التركيز: يتطلب التلوين التركيز غير المُرهق وهذا يساعد على فتح الفص الأمامي للدماغ المسؤول عن التنظيم وحل المشكلات، مما يطور عقلنا لحل المشكلاتوتنظيم الفوضى. ٥- ينمي التفكير الإيجابي: حيث يساعدنا على التواصل مع طفلنا الداخلي وتذكر الأيام الجميلة مما يوّلد إحساًسا مذهلاً والتخلص من الأفكار السلبية. وأخيًرا، نصيحتي لك يا قارئي أن تجعل للتلوين نصيبٌ من حياتك لتحظى بشيء من النعيم الداخلي. بواسطة: أمجاد عبدالله. تدقيق: سهام الروقي.

اقرأ المزيد

الخصخصة

لا يخفى علينا هذه الأيام ماتتداوله الصحف ومواقع التواصل الاجتماعي عن مشروع ضخم يؤيد رؤية

اقرأ المزيد

اشترك في النشرة البريدية

مجلة إعلامية تقدم محتوى هادف لتنمية ثقافة المجتمع وتعزيز الفنون وتبني الموهبة في بيئة تطوعية.

تواصل معنا

feslmalhdf@gmail.com

جميع الحقوق محفوظة لموقع سلم الهدف © 2020

تواصل معنا

عبق إيماني

فن