﴿إِنَّ مَعَ العُسرِ يُسرًا﴾

﴿إِنَّ مَعَ العُسرِ يُسرًا﴾

لكل مظلوم يعجز عن النوم، لكل حزين ومكسور نسي بهجته، لكل فتاة حُطِم قلبها، لكل جندي سلبوه وطنه، لكل صبي تلاشى حلمه، لكل طير كُسر جناحه فعجز أن يطير بعالمه، لكل أبوين حُرِموا من الأطفال، لكل أم تنتظر ابنها أن يعود من الحرب، لكل مسلم، {إن مع العسر يسرًا} ما ألطفها من بشارة ربانية، تخلق البسمة في عمق الأحزان ، تسطع بالنور في جنح الظلام، تمسح بلطف على كل قلب جريح، تزيح هم الكسير، هذه الآيه تجعلك تؤمن حقًا أن كل عسر ليس هو آخر المطاف بل أن هناك شيء جميل ينتظرنا، بالنهاية شيء يخبئه الإله ليسعد قلبك العاجز ويضحك ثغرك العابس {فتوكل على الحي الذي لا يموت}.

 

شهد العتيبي

Share on facebook
مشاركة
Share on twitter
مشاركة
Share on linkedin
مشاركة

التعليقات :

اترك رد

مجتمع
ثقافة
دين
تابعنا

أحدث المقالات

اشترك في النشرة البريدية

مجلة إعلامية تقدم محتوى هادف لتنمية ثقافة المجتمع وتعزيز الفنون وتبني الموهبة في بيئة تطوعية.

تواصل معنا

feslmalhdf@gmail.com

جميع الحقوق محفوظة لموقع سلم الهدف © 2020

تواصل معنا

عبق إيماني

فن