لا شك أن الصدق منجاة، ومن الصفات الحميدة التي حث الإسلام عليها، وهو من أحب الأعمال إلى الله، ويعتبر جوهرة ثمينة لمن أتصف بها.

فالصادق علاقته بالله تقوى، ويحبه الناس، ويثقون بهِ كثيراً، وتقوى علاقتهم به. فالشخص الصادق له كل الاحترام والتقدير والمحبة، وكثيراً ما تشعر بالراحة معه.

الصدق هو: قول الحق والعمل به، وهو ضد الكذب. ينفر الناس من الكاذب، ولايصدقونه، فالكذب شر، وصفة مذمومة، وهو من صفات المنافقين.

الصدق عظيم والعمل بهِ جميل، يهدي إلى البر، والبر يهدي إلى الجنة، بينما الكذب يهدي إلى الفجور، والفجور طريق إلى النار.

إذا صدق الإنسان في أقواله وأعماله يعود ذلك عليه بالصلاح ويهديه إلى الحق. وقد جاءت أحاديث نبوية كثيرة تحثنا على الصدق، وآيات قرآنية كريمة، منها: قول الله تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَكُونُوا مَعَ الصَّادِقِينَ}.

كلما كان الشخصُ صادقاً، رضي الله عنه وأرضاه، وفاز بالنعيم، ويفرج الله عنه كربه، ويبارك له في رزقه وعمله.

وخير مثال على الصدق هم أنبياء الله، حيث سمي رسول الله صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم الصادق الأمين.

وللصدق أنواع كثيرة منها:

  • الصدق في العمل
  • والصدق في النية
  • والصدق في التجارة
  • الصدق في القول والفعل.
    فالبعض يعمل رياءً ليحصل على ثناء الناس ومدحهم، فيخسر خسراناً عظيماً، ويفقد مكانة الصدق.
    فالصدق له ثمار عديدة للفرد والمجتمع، وللصغير والكبير، فيجب على كل فرد من أفراد الأسرة أن يعود أبناءه على الصدق، ويخبرهم بعقوبة الكذب.

ونِيّاتُ أهلِ الصّدقِ بِيضٌ نَقِيّة
وألسُنُّ أهْلِ الصِدْقِ لاَ تتجلَجُ

Share on facebook
مشاركة
Share on twitter
مشاركة
Share on linkedin
مشاركة

التعليقات :

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أحدث المقالات

لعلها استجيبت

أنت قادر على تحقيق ما تريد، لاتلتفت إلى المغريات،  لا تظل واقفًا على الضفاف، ولا تتراجع أبدًا، ستشرق روحك بعد ذبول، عليك المحاولة فقط، وستكون يوما ما تريد، رغم الصعوبات؛ فأمانيك لن تذهب سُدى وكل ما عليك فعله لإنارة سراجك: دع الماضي يمضي وسر معاكسًا له، فهل سمعت بشخص ربح السباق وهو ينظر خلفه؟ اصنع الفرصة بنفسك ولا تنتظر، فالطرق الصعبة دائمًا ماتؤدي إلى مكان الحلم، عش وتعايش بالشغف، فما قيمة النجاح إن لم تهوى القمم؟ المرء يستطيع إن أراد، انهض وواجه الظروف بألف قوة، الحلم لن يسقط بين يديك، بإمكانك أن تبدأ الآن بهذه اللحظة، فالأيام تمضي وتبقى لذة الإنجاز، قدتتعثر، أصوات شتى تنعى أحلامي، لاعليك أنا مررت بلحظات فتور وضياع، وخمول، وقلق، وتكاسل، وتشتت، وضيق، ولكنها مرت ولم تستقر، فأنا أعلم مدى قوةحلمي وإصراري وعزيمتي. اصنع مجدك الآن ولا تطل اللهو لن ينهض بك أحد إن أنت لم تفعل ذلك. هدفك لا تغيّره، عدل مسارك فقط فالإنجازات العظيمة لا تأتي بسهولة. أدرك قيمة الحلم الذي بداخلك  فبعزم ستجد نفسك مالكا عرشه.  اتعب من أجل ذاتك  قد تخفق مرة وثانية وثالثة، ولكنك ستصل، فالتعب سيزول والنتيجة ستعانق سمائنا بدعوة “لك الحمد ها هي استجيبت” للكاتبة: نوف الحارثي تدقيق ومراجعة: حليمة الشمري. 

اقرأ المزيد

اشترك في النشرة البريدية

مجلة إعلامية تقدم محتوى هادف لتنمية ثقافة المجتمع وتعزيز الفنون وتبني الموهبة في بيئة تطوعية.

تواصل معنا

feslmalhdf@gmail.com

جميع الحقوق محفوظة لموقع سلم الهدف © 2020

تواصل معنا

عبق إيماني

فن