“من قصاصات الحكاية”

بين ملامحه وتقاطيع وجنتيه يسكن شيء من الخوف، من الحزن، ومن الانكسار، قد يتبيّن لك من أول نظرة أنه يحمل هم الدنيا على كتفيه حتى لو كان هما بسيطًا، نعم ببساطة إن كل إنسان يعتبر همه وحزنه هو الأكبر، وببساطة أكثر لا يؤلم الجرح إلا صاحبه.

رجل بملامح ريفية بسيطة عانى ويلات الفقر ومصاعبه، همه صباح كل يوم كيف له أن يؤمن لقمة عيش له ولوالدته المسنه، يخرج صباحًا ليبيع أبسط ما يباع من بضاعة ليأتي آخر المساء بيده ما يسد رمق العيش،
نظرت إليه، توقعت أن يكون أبًا لطفل أو اثنين يزاحم الحياة على تأمين عيش لهم، تفاجأت أنه لم يتزوج بعد بينما هو في الثلاثين من عمره، أيقنت حينها أن الصعاب ومرارة العيش منعته من أن يكمل حياته كباقي أقرانه مع أطفاله.
أليس صعبًا أن يحرم أحدهم من هذا بسبب فقره وقلة حيلته؟
الدنيا صغيرة، صغيرة جدًا فيها قصص لا يدري بها أحد، لكل فرد حكاية ولكل حكاية ألم لا يؤلم إلا صاحبها.
اشكروا الله على ما أنتم عليه؛ فغيركم يذوق المر صباح ومساء دون أن يدري به أحد.

الكاتبة: تنسيم محاسنه
تدقيق ومراجعة: حليمة الشمري.

Share on facebook
مشاركة
Share on twitter
مشاركة
Share on linkedin
مشاركة

التعليقات :

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أحدث المقالات

علاج لمشاعرك!

يبدو لنا كثيرًا أن التلوين خاص بالأطفال، وأنه وسيلة ليفرغوا عما بداخلهم من مشاعر كامنة وأن يستمتعوا بوقتهم وأنه جزء من ألعاب الأطفال لا غير. بالحقيقة لا! إن التلوين ليس للأطفال فقط وإنما لنا نحن كبالغين أيضًا، إنه علاج نفسي أكثر من أنه مجرد تسليه، أُجريت الكثير من الدراسات عليه وكانت بعض النتائج: ١- يساعد على تقليل الجهد: وذلك بسبب قدرته في التأثير على منطقة اللوزة في الدماغ وهي المسؤولة عن شعور الاسترخاء. ٢- يطور الذائقة البصرية: حيث يتطلب القدرة على مزج العديد من الألوان لإنتاج لون جميل ومتناسق وهذا يساعدنا في اختيار الملابس أو أثاث المنزل. ٣- يساعدنا في جودة النوم: لأنه يجعلنا نترك الالكترونيات التي تسبب في خفض معدل هرمون النوم)الميلاتونين( إذا كان قبل النوم. ٤- يطور التركيز: يتطلب التلوين التركيز غير المُرهق وهذا يساعد على فتح الفص الأمامي للدماغ المسؤول عن التنظيم وحل المشكلات، مما يطور عقلنا لحل المشكلاتوتنظيم الفوضى. ٥- ينمي التفكير الإيجابي: حيث يساعدنا على التواصل مع طفلنا الداخلي وتذكر الأيام الجميلة مما يوّلد إحساًسا مذهلاً والتخلص من الأفكار السلبية. وأخيًرا، نصيحتي لك يا قارئي أن تجعل للتلوين نصيبٌ من حياتك لتحظى بشيء من النعيم الداخلي. بواسطة: أمجاد عبدالله. تدقيق: سهام الروقي.

اقرأ المزيد

الخصخصة

لا يخفى علينا هذه الأيام ماتتداوله الصحف ومواقع التواصل الاجتماعي عن مشروع ضخم يؤيد رؤية

اقرأ المزيد

اشترك في النشرة البريدية

مجلة إعلامية تقدم محتوى هادف لتنمية ثقافة المجتمع وتعزيز الفنون وتبني الموهبة في بيئة تطوعية.

تواصل معنا

feslmalhdf@gmail.com

جميع الحقوق محفوظة لموقع سلم الهدف © 2020

تواصل معنا

عبق إيماني

فن