معصيتي المباحة:
ربما هذا المساء مختلف تماماً أستشعر طعمَ الدماء في فمي، كتلك المسنة حاملةً مقبرةً بجوفي،
مبهم ما يجري هنا!
فالعالم بنظري كمَثَلِ غيمةٍ سوداءٍ خاليةٍ من المَعالم!
شعورٌ طغى على ذاتي ونفسي وقلبي وفاض بي..
إلى طُرقٍ مسدودة، إلى مستقبلٍ مجهول، إلى شعورٍ مؤلم ومحبط يصعب احتوائه وتداركه
سئمت تكرار محاولة التمسك بالأمور بينما تجري بالاتجاه المعاكس لرغباتي
امتلأت باليأس ويهلكني صمتي
اصبحتُ أكره
قصائدي وكتاباتي
وتستلقي الكوابيس سريري
انهضُ وعيني مبتلة بالدموع
فأتَشاجرُ مع كوبِ قهوتي
واخرج للخارج لأرى الزهور تشكو مُعاناتي
لما يحدث كُل ذلك؟
أأحلامنا اصبحت معصية؟
وعالمنا حرم علينا خوضها
إن كانت كذلك فَمرحبا بتلك المعصية، ورغم انكساري سأخلُق لي جناحاً من العدم وسأحلق عالياً.

كتابة: نوف الحارثي.
تدقيق: سحر الضبيب.

Share on facebook
مشاركة
Share on twitter
مشاركة
Share on linkedin
مشاركة

التعليقات :

1 فكرة عن “معصيتي المباحة.”

اترك رد

أحدث المقالات

اشترك في النشرة البريدية

مجلة إعلامية تقدم محتوى هادف لتنمية ثقافة المجتمع وتعزيز الفنون وتبني الموهبة في بيئة تطوعية.

تواصل معنا

feslmalhdf@gmail.com

جميع الحقوق محفوظة لموقع سلم الهدف © 2020

تواصل معنا

عبق إيماني

فن