” تفاصيل فكتورية معاصرة “

نلاحظ جميعنا بأن كل ما في حياتنا أصبح يستنبط من الماضي، في الموضة، في التصاميم بكل أنواعها، وحتى في تصاميم الأطباق أيضًا، وبما أننا هذه الفترة نلاحظ كثيرًا أن موضة العصر الفكتوري عادت بتفاصيل معاصرة وبسيطة؛ نسقت وجمعت لكم أشياء معاصرة بتفاصيل فيكتورية جميلة، وكيف أنه تم الاستنباط أو الاقتباس من العصر الفكتوري حتى أصبحت معاصرة وجميلة بهذا الشكل.

أولاً: العصر الفكتوري:
كانوا متميزين بالتفاصيل البسيطة التي تضيف للفساتين أو حتى – البلايز – رونقًا جميلًا ، الفستان الأول اخترته فستان مناسبات، يحمل تفاصيل من الدانتيل جعلت منه قطعة أنيقة جدًا مع القفازات. الفستان الثاني ناعم جدًا ومميز بـ – النفشة – الخفيفة وتركيز على منطقة الخصر. الفستان الثالث باللون البيج الهادئ، يحتوي على تفاصيل دانتيل مختلفة جدًا. أما الفستان الرابع، فهو للفتيات الصغيرات، كيف أنه جمع بين الطفولة والأناقة والتصميم الفكتوري بدون مبالغة، أما التفصيلة الإضافية المميزة فهي جمال الدانتيل وتفاصيله إما ببلوزة أو فستان.

ثانياً: اقتباسات فكتورية معاصرة:
بدايةً بالفساتين: الفستان الأول قماش من الزهور تمت إضافة تفاصيل فكتورية في قصة الصدر والأكمام والكسرة الصغيرة، حتى غيرت شكله بالكامل وأصبح أنيقًا ورائق المنظر.
الفستان الثاني: يتميز بقماش ذا لون صيفي بحت، إضافة إلى الكسرات وقصة الأكمام وإضافة القبة على الصدر زادت القطعة جمالًا.
الفستان الثالث: قماش سادة تم إدراج قصة الصدر والاكمام والكسرات إليه من التصميم الفكتوري حتى أصبح جميلاً أفضل من ذي قبل بالشكل السادة الباهت.
الفستان الرابع: ذا قماش منعش جدًا، تم إدراج قصة صدر مختلفة تماماً وجميلة إليه مع – نفشة – الأكمام ولإضافة رونق جميل تم وضع دانتيل في الأكمام.
وبالنسبة إلى الفستانين الأخيرين الرائعين، تم تغيير قصة الصدر وإضافة حزام لإيضاح جمال الخصر وتنسيق اللباس معًا.

ننتقل إلى قطع – البلايز -:
البلوزة الأولى: قطعة ذات لون رائع، ولإعطاء شكل جديد وجذب الانتباه تم إضافة الكسرات الموجودة في الفساتين الفكتورية في تصميم البلوزة كطبقتين.
أما البلوزة الثانية: رسمية للغاية، تم إضافة كسرات بموديل – النفشة – على أكمام البلوزة مما أضاف لها جمالًا مختلفًا.
والبلوزة الثالثة: بسيطة وصيفية جدًا، ولإضافة طابع فكتوري خفيف إليها، تمت إضافة – نفش – كذلك في الأكمام بشكل خفيف، وكما نعلم أن الكورسيه مشهور آن ذاك؛ لذا تمت إضافة تفاصيل الكورسيه في البلوزة وكسرة في نهايتها فأصبحت أجمل بكثير. البلوزة الرابعة: ذات قماش ناعم مع دانتيل خفيف، والعنصر الفكتوري هنا رائع جدًا، حيث تم إضافة بعض – الكشكات – في البلوزة والقبة.

آمل أن تستمتعوا بالاقتباسات الفكتورية.

أمجاد سويدي
@jude__su

تدقيق ومراجعة النص: حليمة الشمري.

Share on facebook
مشاركة
Share on twitter
مشاركة
Share on linkedin
مشاركة

التعليقات :

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أحدث المقالات

لتمضي قدماً

في منتصف الليل تحتضر الكلمات أمام مشاعري التائهة، المتناقضة، الهامدة، وتتوالى الصفعات القوية التي تلقيتها

اقرأ المزيد

اليوم العالمي للكتاب وحقوق المؤلف.

“يملك الكتاب هذه القدرة الفريدة على تسليتنا وتثقيفنا، وكذلك على تمكيننا من الخروج من عالم الذات لاكتشاف عوالم أخرى، أو للوقوف على ثقافات الآخرين من خلاللقاء فكري مع كاتب أو كاتبة بين دفتَي كتاب، تمكينًا من سبر أغوار ذاتنا في آن معاً.” – رسالة المديرة العامة لليونسكو، السيدة أودري أزولاي، بمناسبة اليوم العالمي للكتاب وحقوق المؤلف. تتغير حياة الكثير بنشر ثقافة حب القراءة، نجد بالكتب عوالم أخرى بانتظارنا لنحييها بعد فترات طويلة من الزمن من العيش بداخل كتاب، وقد ألقى العالم أجمع اهتمامهباليوم العالمي للكتاب، ومن أهمها ذكرت لنا منظمة اليونسكو: “إن الاحتفال باليوم العالمي للكتاب وحقوق المؤلف إنما يتمثل في تعزيز التمتع بالكتب والقراءة وفي 23 نيسان/ أبريل كل عام، تُقام احتفالات في جميع أرجاء العالم تبرزالقوة السحرية للكتب بوصفها حلقة وصل بين الماضي والمستقبل، وجسراً يربط بين الأجيال وعبر الثقافات، وفي هذه المناسبة، تقوم اليونسكو ومنظمات دولية تمثلالقطاعات الثلاثة المعنية بصناعة الكتب ـ الناشرون وباعة الكتب والمكتبات ـ باختيار مدينة كعاصمة عالمية للكتاب كي تحافظ من خلال ما تتخذه من مبادرات على الزخمالذي تنطوي عليه الاحتفالات بهذا اليوم حتى 23 نيسان/ أبريل العام المقبل.” وهذا جزء من مقال قامت بنشره بالتزامن مع اليوم العالمي للكتاب وحقوق المؤلف، قام المؤلفين بالتغريد في تويتر ومشاركة حبهم لعالم القراءة، وتأكيدًا لذلك، قام بعضهمبتجمع وبيع الكتب لمشاركة الأجيال التاريخ مع الحاضر، وأيضًا قامت منظمة الأمم المتحدة بنشر مقال عنوانه (الكتاب نافذة على العالم خلال COVID-19)، حيث أنه منالعنوان، ربطه القراء بأنه نافذة للأمل في ظل الجائحة التي أدت إلى غياب الكثير من الطلاب حول العالم عن المدارس، لن يتوقف الأطفال عن السعي للمعلومة في كتاب، أوالشعور بالمتعة من قراءة قصة في كتاب بالمحافظة على القراءة والمحافظة على الكتابة ونشر الكتب. وأيضا، أود الإشارة إلى أنه بتاريخ 26 أبريل، يكون الموافق لليوم العالمي لحقوق الملكية الفكرية، حيث تعتبر حقوق المؤلف هي القسم الثاني من أقسام الملكية الفكرية، تقدمالعديد من الجهات الحكومية خدمة الملكية الفكرية وحماية حقوق المؤلف، وذلك لكل أنواع الكتابة، حيث يندرج في تصنيفها جميع أنواع الفن الأدبي من مؤلفات وروايات،تعتبر الإدارة العامة لحقوق المؤلف في وزارة الثقافة والإعلام هي الجهة الرسمية لحماية حق المؤلف، ومن أول المصنفات التي يتم حمايتها هي الكتب والكتيبات كالمقالاتوغيرها، وذلك تحت ظل دولتنا العظيمة المقدرة للأدب والفن بكل اختلافاته. ومن ناحية اجتماعية، الكتابة والقراءة قربتنا إلى معرفة ذواتنا، في حال بحثك عن تطوير الذات، تجد الكتب التي تدعم ذلك، تطوير المهارات الوظيفية والثقافة العامة. نتواصل مع شخصيات الروايات ونتعلم من أخطائهم، هذا أمر ينمو بتعليم حب القراءة والمداومة على نشر الكتب بالمجتمعات. للكاتبة: أثير بن حويل تدقيق لغوي ومراجعة: حليمة الشمري.

اقرأ المزيد

اشترك في النشرة البريدية

مجلة إعلامية تقدم محتوى هادف لتنمية ثقافة المجتمع وتعزيز الفنون وتبني الموهبة في بيئة تطوعية.

تواصل معنا

feslmalhdf@gmail.com

جميع الحقوق محفوظة لموقع سلم الهدف © 2020

تواصل معنا

عبق إيماني

فن