للقلب مواسم كما للبشر مواسم يعيشوها؛ فالقلب لديه موسم الخريف تتساقط فيه ورقاته وتجف أرضه ويبهت لونه وتهب فيه رياح وغبار وكأنه ليس حيًا بل ميتاً وليس على قيد الحياة، فيأتي صاحب هذا القلب ويحاول تغير موسم قلبه من الخريف إلى ربيع، ويحاول ويحاول إلى أن يصل لذكر الله ويتقرب من مولاه إلى أن يجد طريق الرشد والهدى، يبدأ يستغفر ويهلل بذكر الخالق وتبدأ الريح في قلبه وغبارها تخف شيئاً فشيئًا، وتبدأ غصون الأشجار اليابسة تدب بها الحياة من جديد ويعود اللون الأخضر للقلب وتفرح أزهار الربيع فيه وكأن شيئاً لم يكن، هكذا بلمسة تعود له الحياة، سبحان الله، سبحان من جعل لنا كلمات بسيطة نستعيد فيها حياة قلبنا، سبحانه ما أرحمه بنا وكم عصينا وكم ظلمنا أنفسنا ولكن يبقى رؤوف رحيم بعباده، سبحانك يامحيي القلوب سبحانك، ذكرك يزهر القلوب!

الكاتبة: ماريا صبري.
تدقيق ومراجعة: حليمة الشمري.

Share on facebook
مشاركة
Share on twitter
مشاركة
Share on linkedin
مشاركة

التعليقات :

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أحدث المقالات

الخصخصة

لا يخفى علينا هذه الأيام ماتتداوله الصحف ومواقع التواصل الاجتماعي عن مشروع ضخم يؤيد رؤية

اقرأ المزيد

اشترك في النشرة البريدية

مجلة إعلامية تقدم محتوى هادف لتنمية ثقافة المجتمع وتعزيز الفنون وتبني الموهبة في بيئة تطوعية.

تواصل معنا

feslmalhdf@gmail.com

جميع الحقوق محفوظة لموقع سلم الهدف © 2020

تواصل معنا

عبق إيماني

فن