الكاتبة: أفنان الفضل

في ذلك الظلامُ بقيت لوحدي

أتخبّط هائمًا، لاأفهمُ حديثهم لا يفهموني! لايشعرون بمدى كسرهم لخاطري، أصبحتُ كجناحِ طيرٍ جريح من المفترض أن يطير لكن ألمه يمنعه عن ذلك، كلما حاولت سقطت فقط لأني كُسرت ..

ولكن رغمَ هذا شُعّ لي ضوءٌ من موطنِ الظلام، فدائمًا ثمّة أمل، كان هذا الضوء بمثابةِ الغيمِ على صدري والنجوم بعيني، جُبرَ خاطري بعدّة كلمات ربما تكون بسيطة لكن تأثيرها حتمًا له القوة، أُنبتَ في تشققاتِ صدري زهرًا وارتجفَ قلبي كما لو أنه عادَت إليّ روحي ، عشتُ بسلام بمجرد كلمات ..

لا تستهينوا بجبرِ الخواطر ، فعلٌ يسير والأجرُ عظيم وشعورُ السعادةِ سيكون عالقًا بالأذهان، قد تُحيي شخصًا بحروفٍ ربمّا مبعثرة لكن أثرها في قلبه كبير ولن يُنسى

[كونوا كالغيوم تمرُ خفافًا وتترك السعادة في كل مكان، أنيروا العالم بكلامكم اللطيف]

Share on facebook
مشاركة
Share on twitter
مشاركة
Share on linkedin
مشاركة

التعليقات :

اترك رد

أحدث المقالات

اشترك في النشرة البريدية

مجلة إعلامية تقدم محتوى هادف لتنمية ثقافة المجتمع وتعزيز الفنون وتبني الموهبة في بيئة تطوعية.

تواصل معنا

feslmalhdf@gmail.com

جميع الحقوق محفوظة لموقع سلم الهدف © 2020

تواصل معنا

عبق إيماني

فن