للكاتبة: عايشة المقروي

إلى تلك اللحظة التي وضعت بها حديثي ومشاعري خلف ستار الكتمان، إلى ذلك الشعور المر والقيد المتين الذي يكتم أنفاسي ويبعثر حروفي، ويجعلني أصمت وأمضي إلى تلك النظرات الثاقبة والكلمات الجارحة والو قفة الحائرة، إلى محاولاتي بالنهوض إلى صوتي المضطرب الذي يعزف لحن الحرية حينما أُلقي الشعر، إلى أوراقي وكتبي وأقلامي وطموحي الذي يعانقه الأمل بالله فلا ينبض !

ها قد أزيح الستار المظلم بالأيمان بالله ها هو صوتي يعبر ويجد من يصغي له، هأنا أُحلق بكل فخر بميزتي وحروفي تُعانق إيماني لأعلم ماذا أقول!

فقد أزيل من حياتي قاموس ذبول فا لله الحمد ففي وطني تزهر الأحلام وفي وطني تتحقق الآمال فاللهم لك الحمد.

Share on facebook
مشاركة
Share on twitter
مشاركة
Share on linkedin
مشاركة

التعليقات :

اترك رد

أحدث المقالات

اشترك في النشرة البريدية

مجلة إعلامية تقدم محتوى هادف لتنمية ثقافة المجتمع وتعزيز الفنون وتبني الموهبة في بيئة تطوعية.

تواصل معنا

feslmalhdf@gmail.com

جميع الحقوق محفوظة لموقع سلم الهدف © 2020

تواصل معنا

عبق إيماني

فن