الحدس مرحلة إدراك للحقيقة، وإلهام النفس مرحلة صعبة!
نغزات قلبك، برودة أطرافك، تغير ملامح وجهك المفاجئة لا تتجاهلها إياك! و إياك! و إياك! أن تنسى ذلك إذا اُلهمت أن المكان لا يسعك غادر مكانك، إذا شعرت أن الأمُور تنحدر لطريق خاطئ لن تجد لوحة ” تمهل ” أو ” قف”، اعكس طريقك شعُورك فقط من سيخبرك بأن عليك الوقوف إن أشار لك بأنك ستصل لمكان أنت تستحقه فستصل كُن متأكداً! و إن أشار لك أن هناك مشهد ما! مُزيف، كلمة خادعة ، عليّك بالتصديق لا تتجاهل أبداً.
الأحاسيس لا تُولد بداخلنا عبثاً تعلم جيداً
أن تستمِع لقلبك كما قيل سابقاً “أن قلب المؤمن دليله “، و لعلك تجد دليلاً حتى و إن كانت كلتا يديك مثقوبة ستجده لكن إن تعلمت أن تصغِي للصوت الذي بداخلك؛ لأن الشعور الذي سيوضع بصدرك بعد أن تتجاهله أشبه بالضياع و التشتُت لذا لا تتجاهل.
أعلم أن وضوح كل شيء و معرفة الحقيقة مُقلقة ولكن اتكئ على حدسك، بعد كُل هذا ستقول لماذا تصديق الشعُور فقد يخيب وقد يقع؟
صحيح و لكن لم يُلهمك الله شعورًا ليس لهُ معنى!
رددوا دائمًا: “اللهم إنا نسألك الوضُوح في كل شيء و شعوراً تطمئن به قلوبنا و تهدأ”.

كتابة:أنوار عبدالله القحطاني.
تدقيق: سهام الروقي.

Share on facebook
مشاركة
Share on twitter
مشاركة
Share on linkedin
مشاركة

التعليقات :

فكرتين عن“لا تتجاهل”

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أحدث المقالات

علاج لمشاعرك!

يبدو لنا كثيرًا أن التلوين خاص بالأطفال، وأنه وسيلة ليفرغوا عما بداخلهم من مشاعر كامنة وأن يستمتعوا بوقتهم وأنه جزء من ألعاب الأطفال لا غير. بالحقيقة لا! إن التلوين ليس للأطفال فقط وإنما لنا نحن كبالغين أيضًا، إنه علاج نفسي أكثر من أنه مجرد تسليه، أُجريت الكثير من الدراسات عليه وكانت بعض النتائج: ١- يساعد على تقليل الجهد: وذلك بسبب قدرته في التأثير على منطقة اللوزة في الدماغ وهي المسؤولة عن شعور الاسترخاء. ٢- يطور الذائقة البصرية: حيث يتطلب القدرة على مزج العديد من الألوان لإنتاج لون جميل ومتناسق وهذا يساعدنا في اختيار الملابس أو أثاث المنزل. ٣- يساعدنا في جودة النوم: لأنه يجعلنا نترك الالكترونيات التي تسبب في خفض معدل هرمون النوم)الميلاتونين( إذا كان قبل النوم. ٤- يطور التركيز: يتطلب التلوين التركيز غير المُرهق وهذا يساعد على فتح الفص الأمامي للدماغ المسؤول عن التنظيم وحل المشكلات، مما يطور عقلنا لحل المشكلاتوتنظيم الفوضى. ٥- ينمي التفكير الإيجابي: حيث يساعدنا على التواصل مع طفلنا الداخلي وتذكر الأيام الجميلة مما يوّلد إحساًسا مذهلاً والتخلص من الأفكار السلبية. وأخيًرا، نصيحتي لك يا قارئي أن تجعل للتلوين نصيبٌ من حياتك لتحظى بشيء من النعيم الداخلي. بواسطة: أمجاد عبدالله. تدقيق: سهام الروقي.

اقرأ المزيد

الخصخصة

لا يخفى علينا هذه الأيام ماتتداوله الصحف ومواقع التواصل الاجتماعي عن مشروع ضخم يؤيد رؤية

اقرأ المزيد

اشترك في النشرة البريدية

مجلة إعلامية تقدم محتوى هادف لتنمية ثقافة المجتمع وتعزيز الفنون وتبني الموهبة في بيئة تطوعية.

تواصل معنا

feslmalhdf@gmail.com

جميع الحقوق محفوظة لموقع سلم الهدف © 2020

تواصل معنا

عبق إيماني

فن