قلبي حائرٌ تائه .. لكن عقلي صارمٌ جاد!
دائماً ما أسمع مقولة (لا تلتفت إلى قلبك
وأنصت لعقلك)، ولكن يراودني تساؤل؟ لماذا خلق الله فينا مشاعر فنحب ونكره وخلق فينا شهوات وملذات ورزقنا عقلاً نفكر فيه بحيث نوازن الأمور به.
لم يخلقنا مثل الملائكة فهي تعبد الله طوال وقتها، لاتأكل أو تنام ولا تتعب.
هل فكرت يوماً بأن الإحساس نعمة؟
وهل شكرت الله عليها؟
ماهو الإحساس يا ترى؟
الإحساس هو: أن تتألم من شوكة أصابت يدك، أو كلمة جارحة وقعت على قلبك، أو أمرٍ أهمك وأتعبك، أنْ تحس بالفقد ، بالجوع ،والنعاس.

هل تخيلت معي أنّ كل هذا تؤجر عليه
“عَجَباً لأمْرِ الْمُؤْمِنِ إِنَّ أَمْرَهُ كُلَّهُ لَهُ خَيْرٌ، وَلَيْسَ ذَلِكَ لأِحَدٍ إِلاَّ للْمُؤْمِن…”

بقلم :سارة النجار

Share on facebook
مشاركة
Share on twitter
مشاركة
Share on linkedin
مشاركة

التعليقات :

3 أفكار عن “إحساس”

اترك رد

أحدث المقالات

اشترك في النشرة البريدية

مجلة إعلامية تقدم محتوى هادف لتنمية ثقافة المجتمع وتعزيز الفنون وتبني الموهبة في بيئة تطوعية.

تواصل معنا

feslmalhdf@gmail.com

جميع الحقوق محفوظة لموقع سلم الهدف © 2020

تواصل معنا

عبق إيماني

فن