في يومك أيها المعلم، لا نجرؤ على الكتابة إليك وعنك، لأن أقلامنا التي لطالما بريناها على حدّ نبراتك لا تستطيع إلا أن تتواضع في حضرتك!
‏ولأن حروفنا التي نقشتها بصبرك على صفحات حناجرنا لا تقوى على التعبير كما ينبغي عن سموّ مقامك، لك منا الاحترام والتقدير.

 

لوحة فنية للخطاطة: عندل مشاري

@andooolh1
snap:andoooolh10

Share on facebook
مشاركة
Share on twitter
مشاركة
Share on linkedin
مشاركة

التعليقات :

فكرتين عن“شكراً معلمي”

اترك رد

أحدث المقالات

القرار خيار

لطالما قرأت واستمعت لقصص الكثير من المؤثرين والمخترعين والعظماء والأثرياء الذين خلدهم التاريخ ومازالت بصمتهم

اقرأ المزيد

اشترك في النشرة البريدية

مجلة إعلامية تقدم محتوى هادف لتنمية ثقافة المجتمع وتعزيز الفنون وتبني الموهبة في بيئة تطوعية.

تواصل معنا

feslmalhdf@gmail.com

جميع الحقوق محفوظة لموقع سلم الهدف © 2020

تواصل معنا

عبق إيماني

فن