ماذا لو كانت مدينتنا بلا نوافذ! ماذا لو كانت بدون أبواب!
جزيرة محدودة المياة من كل الجهات، مهددة بالغرق، تسكنها الوحوش، يخرج منها كل من كان بها فلنختبئ أنا وأنت بعيداً عنهم نترائى لبعضنا وهم يرحلون.
وحتى إن جنى الليل، ومن بعد الشفق الأحمر أشعلنا الشموع وأحرقنا الورق، وسكبنا على الخشب زيتًا مشتعلاً!
فإذا أشرقت جزيرتنا بالنجوم، نستيقظ صباحاً، أعد لك الموقد، تصطاد السمك، تأكله حياً، نتسلق الأشجار، ونصارع الوحوش، تُحرقنا الشمس، ويجرفنا السيل.
ومن بعيد وحتى حين يمضي الزمن.
فتترائى لنا سفينةٌ عابرة وأبخرةٌ متصاعدة
ومن مدن الفوضى والألوان والبهجة القادمة..
فتنظر إلي وأنظر إليك.
نحك رؤوسنا ..
أجلس انا وأنت تقف.
نفكر، نستجمع
ننظر ونعود نبتسم ..
ونقول سوياً سوف نبقى هنا!
فماذا لو أصبحت مدينتنا
بلا نوافذ، بلا أبواب
ودون جدران
فتعال لنجرب!

بقلم: ورد حسين

Share on facebook
مشاركة
Share on twitter
مشاركة
Share on linkedin
مشاركة

التعليقات :

اترك رد

مجتمع
ثقافة
دين
تابعنا

أحدث المقالات

القرار خيار

لطالما قرأت واستمعت لقصص الكثير من المؤثرين والمخترعين والعظماء والأثرياء الذين خلدهم التاريخ ومازالت بصمتهم

اقرأ المزيد

اشترك في النشرة البريدية

مجلة إعلامية تقدم محتوى هادف لتنمية ثقافة المجتمع وتعزيز الفنون وتبني الموهبة في بيئة تطوعية.

تواصل معنا

feslmalhdf@gmail.com

جميع الحقوق محفوظة لموقع سلم الهدف © 2020

تواصل معنا

عبق إيماني

فن