مكانة المملكة العربية السعودية في العالم الإسلامي


ما أجملك يا موطني فالناس ينتظرون بكل شوقٍ ولهفة لزيارة أراضيك المقدسة، ففي بيتك الحرام فضل عظيم يتزاحم الناس لينالونه، فالعمرة فضائلها عديدة منها أنها كفّارة للذنوب، فقد قال الرسول الله صلى الله عليه وسلم: (العمرة إلى العمرة كفّارة لما بينهما)، والحج وشعائره الروحانية التي ما إن يؤديها الحاج بكل إخلاص إلا رجع كما ولدته أمه، ولن ننسى المسجد النبوي وفضائل الصلاة والدعاء فيه، يكفي أن فيه قبر خير الأنام وخير ما طلع على الناس وأرشد وأضاء القلوب وأخرجها من ظلمتها، ويوجد قبره بالروضة المباركة التي قال فيها النبي محمد صلى الله عليه وسلم: «ما بين بيتي ومنبري روضة من رياض الجنة، ومنبري على حوضي».
يالله ماهذا العطاء؟ ماهذا الدين اليسير؟ ماهذا الفضل العظيم؟ فو الله الدين الإسلامي هو أعظم شرف تناله الدول فكيف بمملكتنا التي تضم بين أراضيها أهم المعالم وأقدسها في الدين الإسلامي؟ أي شرف تحملينه يا مملكتنا؟! بل أي مكانة ورفعة حظيتي بها؟!
حماك الله وحمى مقدّساتك من كيد الكائدين والعابثين وكل ذي شر يا رب العالمين.

الكاتبة: ريناد الجهني.
تويتر: xllli9_@

المدققة: ندى الصريدي

Share on facebook
مشاركة
Share on twitter
مشاركة
Share on linkedin
مشاركة

التعليقات :

اترك رد

أحدث المقالات

هدفك.

أن تحدد هدفك يعني أنك فهمت غايتك من الحياة،يعني أنك ستسخر طاقتك وكل مابوسعك لأجل

اقرأ المزيد

اشترك في النشرة البريدية

مجلة إعلامية تقدم محتوى هادف لتنمية ثقافة المجتمع وتعزيز الفنون وتبني الموهبة في بيئة تطوعية.

الرئيسية

المجلة

تواصل معنا

feslmalhdf@gmail.com

جميع الحقوق محفوظة لموقع سلم الهدف © 2020

تواصل معنا

عبق إيماني

فن