الرئيسية / ثقافة / ناحية الظل!

ناحية الظل!

في الظلام كانت تجري بسرعة، لم تعتد على الجري وأقدامها تؤلمها، لكنها يجب أن تهرب، تتسارع نبضات قلبها، وأنفاسها تتلاحق، من فرط خوفها لاتلتفت، هي لاتريد أن تصبح الغزال وهو الأسد، يتسرب لأذنها أصوات ضحكات من بعيد وأبواق سيارات، تسمع حركة ما خلفها فتزيد معدل السرعة، تطير ساقيها بين الريح دون أن تنظر أسفلها، تعلق عباءتها في شيء ما في الحائط بقربها، تطلق صرخة، تُخلص عباءتها بشكل هستيري، تواصل الجري، تطأ على شيء لزج، تتقرف في داخلها، لكنها تواصل الجري، تلمح إضاءة منزلها فيرتفع معدل الجري، تصل أخيراً، تطرق الباب بعنف، يفتح لها الأسد ذاته.

بقلم: عزيزة الدوسري.

2 تعليقان

  1. جميل جدا ربي يوفقك
    استمري كاتبتنا الجميلهه😊..

  2. ججججميله ربي يوفقك ويسعدك 😍

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

أحدث المقالات

إشترك ليصلك جديد مقالاتنا

x

‎قد يُعجبك أيضاً

لن أخيب ما دام الله معي.

نحنُ بشر نمر بعجلة الحياة الصعبة، فالبعض يشعر باليأس والبعض الآخر يشعر ...