الرئيسية / ثقافة / أن لا حب !

أن لا حب !

كان كل ليلة يبعث إليها رسائل حب، إنه يشرح لها كل صباح كيف كان يومه الفائت ممل بدونها
_أحبك..
يدق قلبها بقوة، أضلاعها تهتز، ترغب بنصف حب على الأقل لتصدق، أرسل لها إهداءات منوعة، فيلم رومنسي، أغنية حديثة، صورة له بجانب ابن خاله وصورة أخرى وهو في النادي فارداً عضلاته، كلمات بدر بن عبدالمحسن وأشعار نزار قباني، ويعود بعد هذا الكرم العاطفي الهائل دون كلل ليقول لها :
_أحبك نوره مقدر اعيش بدونك..
بعد آلاف الساعات وعشرات الشهور على هذا الحب الكريم (أختفى)، انتابها هلع مفاجئ، أنهكها التفكير والقلق عليه، تطرح ذات الأسئلة وتجيب عليها ثم تعود فتطرحها ثانية وثالثة والف، هل اصابه مكروه؟هل مات؟لماذا اختفى؟اين ذهب؟
صدفة شاهدت صورته وهو عريس والجميع يبارك له،كبرت الصورة أطالت النظر، خرجت عينيها من محجريهما، أنكرت الخبر، أعادت النظر نظرت لصورة اخرى وصورة ثالثة ثم فيديو مباركاتهم له، قيدتها ابتسامتة السعيدة، لم تفه بكلمة وضعت الهاتف جانب وقررت أن (لا حب).

بقلم : عزيزة الدوسري.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

أحدث المقالات

إشترك ليصلك جديد مقالاتنا

x

‎قد يُعجبك أيضاً

ازدهار الثقافة والأدب!

يكمُن الإبداع في خطوات ومن يجِيدها يُرفع للعُلا ويتقدم في طريق الهدف، ...