الرئيسية / ثقافة / من طوق الطهارة إلى موت صغير!

من طوق الطهارة إلى موت صغير!

عندما قرأت (طوق الطهارة) للمرة الأولى؛ قررت بعدها ألا أقرأ لهذا الكاتب مجددًا، وأن عليّ أن أصرف وقت قراءتي تلك في كتب أخرى، أتذكر أني دونت انتقاداتي على هذا العمل وأحتفظت بها، ثم وبشكل مفاجئ صفعنا نفس الكاتب نحن القراء بعمله التالي (صوفيا)، لم أكن أؤمن أن صوفيا رواية؛ أعتبرتها (خاطرة ضخمة) لا أكثر، لكني كنت مبهورة بها، مسحت على رأس تلك الرواية ووضعتها تحت وسادتي، لقد تسامحت في داخلي مع الكاتب آنذاك وقررت العودة للقراءة له مجددًا، شيء ما ألحّ علي أن أغفر له سقطته الأولى، لسبب واحد فقط؛ أنني أعرف جيدا شعور الكاتب الجديد الذي ينشر لأول مرة -هذه حفلته- ربما ليس علينا أن نحتفل معه لكن دورنا أن نبارك، ثم صحوت في منتصف عامي الجامعي الثاني على روايته (القندس)، ومثلما تضرب الصاعقة جذع شجرة، ألقى الكاتب روايته تلك أمامنا بثقة، وأدار ظهره لنا، قرأناها مرغمين، ثم صفقنا لها (له)، لم نشفى بعد من (القندس) حتى تلقينا (سقف الكفاية) كصفعة أدبية جديدة، وقفنا احترامًا لها وحزنا عليها، هذه المرة كنا نحن القراء الذين نبحث عن أعمال جديدة لنفس الكاتب، فوجدنا هذه الملحمة تتكئ فوق رف من الحزن والحب، هذا الكاتب إن لم يجعلك تصعد للسماء وإلا فإنه سينثر الإكتئاب في وجهك مثل مسحوق سحري يبدل به حالتك الشعورية فورًا، يجعلك تبكي ثم يمسح دمعك ثم يسخر منك ثم يلبسك ثياب الحداد في الوقت الذي يشاء، بعد ما أنهكنا بقلمه ظنناه توقف عند هذا الحد، ما إن تنفسنا الهواء بعد (سقف الكفاية) حتى جاء يجر عربته وفيها ابن عربي يرتدي رحيله المستمر ويرخي على عينيه عمامته، لقد شعر البوكريون بالحرج فعلًا؛ فقدموا له هدية الفوز بهدوء.

بقلم: عزيزه الدوسري.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

أحدث المقالات

إشترك ليصلك جديد مقالاتنا

x

‎قد يُعجبك أيضاً

لن أخيب ما دام الله معي.

نحنُ بشر نمر بعجلة الحياة الصعبة، فالبعض يشعر باليأس والبعض الآخر يشعر ...