الرئيسية / دين / من سيفرح لك؟!

من سيفرح لك؟!

قد تضيق بك الطرقات، وتغلق بوجهك الأبواب، ويفلت يدك جميع الخلق فتشعر وكأن كل شيء وصل إلى نهايته، تشعر باليأس والقنوط قائلاً: كل شيء قد انتهى وكل شيء لم يعد كما كان، كلما خطوت خطوة إلى الأمام أعود بعدها مليون خطوة إلى الخلف.
تطرق باب هذا وذاك تريد العون منهم، تريد الحل لما عجزت أنت عن حله، تاراً يفتحون لك أبوابهم وتارات أخرى يغلقونه بشدة أو يستمرون بقول (الله يعين).
ولكنك لوهلة للحظو لم تقف وتفكر وتحكم عقلك الذي أكرمك الله به وميزك وتقول: لماذا أنا أركض جاهداً؟ وأطلب من الخلق العون متناسياً الخالق؟! متناسياً من لو طرقت بابه مئات المرات لا يقفله بوجهي بل العكس صحيح إنه تبارك وجل في علاه سيفرح بقدومي إليه، يفرح بلجوء عبده إليه، فقال صلى الله عليه وسلم : (( لَلهُ أشدُّ فرحًا بتوبة عبده حين يتوب إليه من أحدكم كان على راحلَته بأرضٍ فَلَاة، فانفلتت منه وعليها طعامه وشرابه، فأيسَ منها، فأتى شجرةً فاضطجَعَ في ظلِّها قد أيس من راحِلَته، فبينا هو كذلك إذا هو بها قائمةً عنده، فأخذ بخِطامها، ثمَّ قال مِن شدَّة الفرح: اللهمَّ أنت عبدي وأنا ربُّك، أخطأ من شِدَّة الفَرح )).

يفرح حينما ترفع يداك داعياً متيقناً انه سيجيبك، فمهما أغلقت بوجهك الأبواب، وتعثرت بك الأسباب، وانقلب بك الحال من حال إلى حال اطرق باب ربك دائماً قبل أن تطرق أبواب خلقه، فقد يستمعون لك مرة ومرة أخرى لا بعكس الرحمن الرحيم الذي لو ظللت عمرك كله داعياً لأجابك .

جود العقيلي.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

أحدث المقالات

إشترك ليصلك جديد مقالاتنا

x

‎قد يُعجبك أيضاً

اذهب لله بضعفك يأتيك بقوته

يُعد الدعاء من العبادات العظيمة والمحببة لله سبحانه وتعالى، فالله عز وجل ...