في السنوات الأخيره شهدنا كثيراً الإهتمام المُتزايد بإقتناء الكتب ، وزيادة الوعي بأهمية القراءة في حياة الفرد ، وإنعكاس أثرها على القارئ نفسه ، وهذا مؤشرٌ إيجابي وجيد عندما نرى شبابنا منهم القارئ والمؤلف .

عندما تقتني كتاباً أنت تُثري عقلك ، ويسمو فكرك ، و يزداد مخزونك الثقافي .

أن تملك كتاباً واحداً يعني أنك تملك صديقاً لست وحيداً إن هذا الكتاب يوجدُ بداخله شخصٌ يحكي لك حياتهُ يقدم لك تجاربهُ يُثري عقلك بما يملك من معلومات يقدم لك النصائح ، وقد يلهمك الطريق الصحيح .

أهمية القراءة :

أهمية القراءة تتجسد في أمر الله – سُبحانه وتعالى – للنبي – ﷺ – في الغار حيثُ أمره بالقراءة ثلاث مرات ، كونهُ أمرٌ رباني فهُنا دلالةٌ واضحة على أهمية القراءة ، والكتاب المقصود هُنا هو القرآن الكريم خيرُ كتابٍ عرفهُ التاريخ والمعجزة الباقية منذُ الأزل .

فوائد القراءة :

قيل أن الكتب هي ثروة العالم المخزونة ، و أفضل إرث للأجيال و الأمم ، و مما لاشك فيه أن الإنسان القارئ يفرق كل الفرق عن غير القارئ ، حيث أن القارئ يتميز بلباقة الحديث ، والإثراء المعلوماتي ” الثقافة العالية ” ، وسرعة الرد ؛ لأنه يملك معلومات سابقة ، والنضج العقلي ، وهي أهم فائدة تعود على القارئ حيثُ تتبدل المفاهيم ويتبين الصوابُ من الخطأ ، وتتغير المعتقدات الخاطئة ويتم اكتساب معلومات جديدة تضافُ لحصيلة الفرد الثقافية .

عندما تقرأ أنت تنفتح على عالمٍ أخر حيث لا نهاية ولا حدود ، كل ماتريد معرفتهُ تجدهُ تعيش حياة الكُتاب وتقضي شهوراً معهم تقرأ قصصهم ، تجاربهم ، خبراتهم ، و نصائحهم ، وشعورهم ، رسائلهم والكثير الكثير .

في الختام : أنر عقلك انفتح على حياةٍ أخرى وخض تفاصيلها مع الكتب ، و اجعل الكتاب صديقك وكما قال ديبارو : ( الكتاب صديق لا يخون ) .

سهام الروقي

Share on facebook
مشاركة
Share on twitter
مشاركة
Share on linkedin
مشاركة

التعليقات :

اترك رد

مجتمع
ثقافة
دين
تابعنا

أحدث المقالات

القرار خيار

لطالما قرأت واستمعت لقصص الكثير من المؤثرين والمخترعين والعظماء والأثرياء الذين خلدهم التاريخ ومازالت بصمتهم

اقرأ المزيد

اشترك في النشرة البريدية

مجلة إعلامية تقدم محتوى هادف لتنمية ثقافة المجتمع وتعزيز الفنون وتبني الموهبة في بيئة تطوعية.

تواصل معنا

feslmalhdf@gmail.com

جميع الحقوق محفوظة لموقع سلم الهدف © 2020

تواصل معنا

عبق إيماني

فن