وطنك بالفعل لا بالقول .

لا يختلف اثنان عن كون الوطن هو الحضن الأكبر لأبنائه، والملاذ الآمن لكل فرد فيه؛ إذ أن حب الوطن هو فطرة فطر الله الناس عليها منذ بدء الخلق؛ فطبيعة الإنسان دومًا تحن إلى المكان الذي نشأ وترعرع فيه مهما بعد وأبتعد، فهواه لا يزال يشده إلى ذلك الوطن، وحب الأوطان كما قيل ويقال من الإيمان، فما زال ديننا يحثنا على حب الوطن، ودليل ذلك عندما غادر الرسول عليه الصلاة والسلام أرض مكة المكرمة حين قال: “ما أطيبك من بلد وأحبك إلي، ولولا أن قومك أخرجوني منك ما خرجت منك أبدا وما سكنت غيرك”، وهذا دليل واضح على ارتباط الإنسان بالوطن ارتباطا وثيقًا، وما يترتب على هذا الحب ليس فقط شعارات رنانة هنا وهناك، فلا بد أن يكون الحب بالفعل لا بالقول بالمحافظة على أمنه وممتلكاته أكمل حرص، ولا يكون التغني بحب الوطن باحتفالات صاخبة لحظية ومنكرات لاستذكار حب الوطن.
حب الوطن بالأفعال لا بالأقوال، ولا باحتفالات وأعياد؛ فقد جاء في فتوى ابن باز واستحداث عيد لمناسبة ما:
” ما كان فيه تشبها بأهل الجاهلية وغيرها من طوائف الكفار فهو بدعة منكرة ممنوعة، ومن ذلك الاحتفال باليوم الوطني لما فيه من استحداث عبادة لم يأذن بها الله ولما فيه من التشبه بالكفار”
بواسطة: تنسيم محاسنة.

Share on facebook
مشاركة
Share on twitter
مشاركة
Share on linkedin
مشاركة

التعليقات :

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أحدث المقالات

علاج لمشاعرك!

يبدو لنا كثيرًا أن التلوين خاص بالأطفال، وأنه وسيلة ليفرغوا عما بداخلهم من مشاعر كامنة وأن يستمتعوا بوقتهم وأنه جزء من ألعاب الأطفال لا غير. بالحقيقة لا! إن التلوين ليس للأطفال فقط وإنما لنا نحن كبالغين أيضًا، إنه علاج نفسي أكثر من أنه مجرد تسليه، أُجريت الكثير من الدراسات عليه وكانت بعض النتائج: ١- يساعد على تقليل الجهد: وذلك بسبب قدرته في التأثير على منطقة اللوزة في الدماغ وهي المسؤولة عن شعور الاسترخاء. ٢- يطور الذائقة البصرية: حيث يتطلب القدرة على مزج العديد من الألوان لإنتاج لون جميل ومتناسق وهذا يساعدنا في اختيار الملابس أو أثاث المنزل. ٣- يساعدنا في جودة النوم: لأنه يجعلنا نترك الالكترونيات التي تسبب في خفض معدل هرمون النوم)الميلاتونين( إذا كان قبل النوم. ٤- يطور التركيز: يتطلب التلوين التركيز غير المُرهق وهذا يساعد على فتح الفص الأمامي للدماغ المسؤول عن التنظيم وحل المشكلات، مما يطور عقلنا لحل المشكلاتوتنظيم الفوضى. ٥- ينمي التفكير الإيجابي: حيث يساعدنا على التواصل مع طفلنا الداخلي وتذكر الأيام الجميلة مما يوّلد إحساًسا مذهلاً والتخلص من الأفكار السلبية. وأخيًرا، نصيحتي لك يا قارئي أن تجعل للتلوين نصيبٌ من حياتك لتحظى بشيء من النعيم الداخلي. بواسطة: أمجاد عبدالله. تدقيق: سهام الروقي.

اقرأ المزيد

الخصخصة

لا يخفى علينا هذه الأيام ماتتداوله الصحف ومواقع التواصل الاجتماعي عن مشروع ضخم يؤيد رؤية

اقرأ المزيد

اشترك في النشرة البريدية

مجلة إعلامية تقدم محتوى هادف لتنمية ثقافة المجتمع وتعزيز الفنون وتبني الموهبة في بيئة تطوعية.

تواصل معنا

feslmalhdf@gmail.com

جميع الحقوق محفوظة لموقع سلم الهدف © 2020

تواصل معنا

عبق إيماني

فن