دعوا الخلق للخالق فلديها مايكفي !

 

أن تمضي بينهم وقلبك يعتصر عليهم أسى
وهم يحفرون لك دون أن لا تعلم!

أن تباري خطواتك مئة علامة أستفهام !
الى أين خطوتي تقدوني ،
هل ضيعت الطريق أم الطريق يُضيعني بمتاهاته؛
ليس من السهل عليّ أن أنفصل عن العالم لمجرد أرادة راحتي فالعالم حولي لا ينفصل ،

أن أكظم غيضي وأبوح بغير مايكنّـهُ فؤادي ليس مجرد أتظاهر بغير ما اكون أمامكم ولكن لدي اليقين أنه ليس يخلو جوف أمرؤٍ من مايكدر صفوه ، فالقلوب بما فيها يكفي فلا تزيد غيرك همٌ على همه.

 

– حنـان العنزي .

Share on facebook
مشاركة
Share on twitter
مشاركة
Share on linkedin
مشاركة

التعليقات :

اترك رد

أحدث المقالات

اشترك في النشرة البريدية

مجلة إعلامية تقدم محتوى هادف لتنمية ثقافة المجتمع وتعزيز الفنون وتبني الموهبة في بيئة تطوعية.

تواصل معنا

feslmalhdf@gmail.com

جميع الحقوق محفوظة لموقع سلم الهدف © 2020

تواصل معنا

عبق إيماني

فن