التعريف بالكفيف؛ هو الإنسان الذي فقد النور من عينيه، بالتأكيد والصحيح أنه فقد النور من عينيه ولكن، عوض بنور ينبع من القلب) ألا وهو نور البصيرة.
الفرق بين صاحب البصر وصاحب البصيرة :
صاحب البصر، يحكم على أموره من خلال إلقاء نظرة من عينيه، وصاحب البصيرة يحكم على أموره من خلال إدراكه. إنني أعتب على التعليم حينما لا يعلمون الأبناء في الصغر ثقافة التعاون مع الكفيف لو أنهم علموهم كأي ثقافة من الثقافات لن يكون هناك عوق فكري تجاه الكفيف أنه إنسان عاجز لا يقدر على مقاومة الحياة اليومية، وهذه الفكرة خاطئة ليست صواب، أتعلمون من هم الذين أبحروا في بحر العلم ؟
منهم سماحة الشيخ عبدالعزيز آل الشيخ، ومنهم من أبحر في بحر الرواية والكتابة والتأليف كلويس بريل، المؤسس لنظام بريل ومنهم من أبحر في بحر الشعر كبشار ابن برد. الكفيف صحيح أنه فقد البصر ولكن عوض ببصيرة قوية وحادة، يحاربون الظلام بنور الأمل والبصيرة، فلا يأس مع الأمل والبصيرة، وبالبصيرة أبدعت.

– موضي القحطاني

Share on facebook
مشاركة
Share on twitter
مشاركة
Share on linkedin
مشاركة

التعليقات :

اترك رد

أحدث المقالات

اشترك في النشرة البريدية

مجلة إعلامية تقدم محتوى هادف لتنمية ثقافة المجتمع وتعزيز الفنون وتبني الموهبة في بيئة تطوعية.

تواصل معنا

feslmalhdf@gmail.com

جميع الحقوق محفوظة لموقع سلم الهدف © 2020

تواصل معنا

عبق إيماني

فن