الرئيسية / ثقافة / نوافذ الأمل

نوافذ الأمل

نوافذ الأملأقدارنا في السماء، وآمالنا في الأرض.
تتلبّد السماء بالغيوم؛ لِتخفف حرارة الشمس القارصة، يهطل المطر على الأرض ليذهب الجفاف ويحيي النباتات مرةٍ أُخرى.
خُتِمَ أمسهُ بدموعٍ تشتكي ما بقلبه الحزين، وابتدأ يومهُ بدموعٍ تتباشر من قلبه المليء بالفرح.
مع كُل إشراقة شمس جديدة، أملاً جديدًا مليئًا بألوان الأطياف السبع، والأماني الوردية.
فقط جرعةٌ من التفاؤل كل يوم تصنع منا قوة ذاتية، وتحارب ظاهرة اليأس؛ بفتح نوافذ الأمل التي قد اغُلقت لسببٍ ما؛ بفتحها والتمتع بنسيمها الدافىء والبارد معًا.
فلماذا الضجر وبالسجدة الواحدة يغير الله الحال للأحسن؟
وتوكلنا على الله بأن المستقبل بأكمله بيده سبحانه؛ يُشعرنا بأن هناك أقدار جميله لم نعرفها بعد!
والمجتمع الذي بلا أمل، والمتشبع بالقنوط واليأس؛ هو مجتمع فاشل بلا جدوى، بينما تزدهر المجتمعات وتتقدم بأملٍ يحيي فكرها ويرفع أعمدتها .
أمل السليمي.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

أحدث المقالات

إشترك ليصلك جديد مقالاتنا

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الاعتذار سلامُ روحي!

مقالتي لهذا الأسبوع مختلفة ألهمتني بها رسالة صديقتي..قالت لي: لأكون أكثر صراحة ...