استثمار العقل كوكبة الأرض

image

نتجلى أروقة النسيان ونتحلى بـ ” الفهاوة ” ونتبادل الضحكات مقرنين ذلك أن الحياة فرض ودينٌ لابد أن نقضيه، فنضيع أوقاتنا لهواً احتجاجاً بأننا لانملك إلا ماقل وإمكانياتنا في حدود ضئيلة، وحينما تذكر إنجازات الآخرين نسبق ذلك بأنهم خلقوا أذكياء ويملكون قدرات بالإضافة إلى أن حياتهم الاجتماعية مهيئة للنجاح، ونتناسى أن أعظم الرجال، وخير قدوة رسولنا الكريم – صلى الله عليه وسلم- كان يتيم الأب والأم وعاش في ظروف قاسية، ولم يمنعه ذلك من أن ينجح في إيصال رسالته التي تحدى كل الصعاب من أجلها، فهو يسعى لتحقيق هدفٍ مقروناً بغاية الوصول.

فلا نجاح دون هدف، ولا هدف دون عقل

حينما نجرد عقولنا من التفكر، فنحن نكون أشبه بالحيوانات المجردة من العقول!

فلقد خلق الله عقل الإنسان، وهو يحمل في اليوم ” 70 ألف فكرة ” إما أن يعمل بها أو تكون كالطير في سماء الرحيل!
” ويحتوي على أكثر من 150 مليار خلية عقلية ”
وقد كتب الدكتور/ هربرت سبنسر في كتابه :
” علاج وقدرة بلا حدود “، فقال: أننا لوبدأنا العد من الرقم 1 حتى نصل إلى 150 مليار، فسوف نحتاج إلى 5000 سنة ، وأن العقل البشري قدراته لامحدودة” *(١)

وفي الحقيقة أننا لا نسخدم أكثر من 0,1% فقط من قدرات العقل البشري، وقد حقق الإنسان إنجازات عظيمة متقدمة في شتى المجالات التي استفاد منها البشر
ويلي ذلك قرناً بعد قرن من الاستثمار الفكري الإبداعي.

فاستثمار العقل مواكبة لكوكبة الأرض وازدهار نماءها، وتطور أجيالها، فالإنسان بطبيعته يميل للمشاعر وتوهجها وفي قراراته يتناسى قدرة العقل ويكون بين أنين الماضي وتأنيب الضمير.

قال تعالى: {لقد خلقنا الإنسان في أحسن تقويم}*(٢)


*

(١) كتاب أيقظ قدراتك واصنع مستقبلك ” ابراهيم فقي”

(٢) سورة التين آية 4

 

Share on facebook
مشاركة
Share on twitter
مشاركة
Share on linkedin
مشاركة

التعليقات :

اترك رد

أحدث المقالات

اشترك في النشرة البريدية

مجلة إعلامية تقدم محتوى هادف لتنمية ثقافة المجتمع وتعزيز الفنون وتبني الموهبة في بيئة تطوعية.

تواصل معنا

feslmalhdf@gmail.com

جميع الحقوق محفوظة لموقع سلم الهدف © 2020

تواصل معنا

عبق إيماني

فن