image

لا شيء من الأفراح يبقى ، ولا شيء من الأحزانِ يرحل
، أشعر وكأني طائر ولكن دون جناحين ، أشعر وكأني شجرة لكن من دون أوراق !
أشعر وكأني على قيد الحياةِ ، ولكنني في حقيقه أمري جثّه سائرة بدون روح ؛ فـ برحيله رحلت روحي معه رحلة ذهاب بلا إياب !
من بعد رحيلك أصبحت الحياة باللون الرمادي القاتم لا شيء يتخلل أرجائي غير تلك اللحظات التي كانت تجمعني بك ، ولا شيء يعصف بذاكرتي غير عواصف ذكرياتي معك ، وصدى ضحكاتك التي لم تفارقني لـ لحظه ، أو حتى ثانيه !
وكيف لها أن تفارقني ؟
و أنت لازلت تعيش بداخلي ، وبين نبضات قلبي ، وكل ما فاض الشوق ، وهزّني الحنين إليك خاطبتك بالدعاء ، لـ أهدّأ لوعة الفقد ولـ أواسي نفسي بـ أن الله سـيجمعني بك بجنات الخلود التي لا فراق فيها ؛ حيث النعيم السرمدي الأبدي .

بـ قلم : جود العقيلي .

Share on facebook
مشاركة
Share on twitter
مشاركة
Share on linkedin
مشاركة

التعليقات :

اترك رد

أحدث المقالات

القرار خيار

لطالما قرأت واستمعت لقصص الكثير من المؤثرين والمخترعين والعظماء والأثرياء الذين خلدهم التاريخ ومازالت بصمتهم

اقرأ المزيد

اشترك في النشرة البريدية

مجلة إعلامية تقدم محتوى هادف لتنمية ثقافة المجتمع وتعزيز الفنون وتبني الموهبة في بيئة تطوعية.

تواصل معنا

feslmalhdf@gmail.com

جميع الحقوق محفوظة لموقع سلم الهدف © 2020

تواصل معنا

عبق إيماني

فن