أطلق الطفل الذي بداخلك.

في داخل كل كبير طفل صغير، بريء طيب القلب، ولكن هناك أناس يتظاهرون بالقساوة لكي لا يُستغلوا من قبل غيرهم، وهناك ناس نيتهم ليست سليمة تجاه الأخرين؛ لأن هناك نقص في أنفسهم حتماً، أتركوا الطفل الصغير الذي بداخلكم يأخذ حريته ويعيش على طبيعته قليلاً، أتركوه لكي تعيشوا بسعادة، بأن تكونوا على طبيعتكم، بألا تتصنعوا؛ فالتصنع عندما تتطبع فيه وكأنك تخليت عن شخصيتك التي انفردت فيها والتي لا مثيل لها في الأرض كلها، ولكن انتبهوا من أن تستغلوا بسبب طيبة زائدة أو تقسوا وتكونوا كالحجر، كونوا وسطاً فديننا الإسلام يحث دائماً على الوسطية، ولأن الإسلام حياة؛ فحياتنا أيضا تحثنا على الوسطية، فلا تمسك كل الحبل ولا ترخيه كله، وأطلق الطفل الذي بداخلك ولكن لا تدع عينك تغفل عنه !

للكاتبة: ماريا صبري
تدقيق ومراجعة: حليمة الشمري.

Share on facebook
مشاركة
Share on twitter
مشاركة
Share on linkedin
مشاركة

التعليقات :

اترك رد

أحدث المقالات

اشترك في النشرة البريدية

مجلة إعلامية تقدم محتوى هادف لتنمية ثقافة المجتمع وتعزيز الفنون وتبني الموهبة في بيئة تطوعية.

تواصل معنا

feslmalhdf@gmail.com

جميع الحقوق محفوظة لموقع سلم الهدف © 2020

تواصل معنا

عبق إيماني

فن