image

لم تكُن التّعاسة مقياسُ لـ راحةِ الإنسان قَطّ !

ولم يكُن ذاك الفتى السّعيد خالياً من الأحزانِ ، والآلامِ والفقدان !

ولـكـن ..

كُن متصنعاً لـ السعادةُ حتى تنجلي أحزانك ، وتُجبر آلامُك ، وترضى بالقدر .

اصنع موطـنًا لـك يُدعى ” السعادة ”
فالإنسان السعيد : هو ذاك الذي لديه ثقةً بالله وحده .

عندما تكُن ثقتك بالله عاليةً فـ اعلم بأنك سترضى بـ كُل حزن ، وألم ، وتكادُ أن تكون راضياً تماماً عن فقدان ذاك الذي كان لـ قلبك موطنًا !

لذلك كُن مزهراً بـ الثقة بالله واصنع سعادتك لـ تسعد دوماً .

بقلم : أميرة العتيق | #الهام .

Share on facebook
مشاركة
Share on twitter
مشاركة
Share on linkedin
مشاركة

التعليقات :

اترك رد

أحدث المقالات

اشترك في النشرة البريدية

مجلة إعلامية تقدم محتوى هادف لتنمية ثقافة المجتمع وتعزيز الفنون وتبني الموهبة في بيئة تطوعية.

تواصل معنا

feslmalhdf@gmail.com

جميع الحقوق محفوظة لموقع سلم الهدف © 2020

تواصل معنا

عبق إيماني

فن