– عبير البدراني

البطالة هو الهم الذي أرق فتياتنا، فبعد دارسة 16 عاماً من الكفاح والجهد تكون حبسية المنزل والفراغ.

هنا في حديثي لا أتحدث عن البطالة ومشاكلها، ولكن أتحدث كيف نوظفها ونجعلها بداية انطلاقة وعمل جديد لنا!

قد نحمل مؤهلات ولكن نعمل بشيء قد لا يناسب مؤهلاتنا العلمية، وقد يكون هذا الأمر محبطاً، ولكن في الحقيقة غير ذلك؛ لأن أي عمل نعمل به يعطينا مهارة وخبرة وفكرة مسبقة عن هذا العمل قد نكون محترفين به، فنكتشف مواهب مدفونة كانت بداخلنا لم تجعلنا الدارسة نكتشفها عندما تفكر بكيف التخلص من البطالة ؟

فنتذكر أن العمل رزق من الله وأنه إذا كتبه الله أتى وإن رزقنا في السماء، فالله قد قال في كتابه: (وفي السماء رزقكم وماتوعدون)
وأيضاً نبحث عن مواهبنا ونبدأ نعمل بها لنطورها وننمها ونفيد الآخرين بها
واطرق جميع الأبواب وضع شهادتك في جميع الوظائف حتئ لو كانت لاتناسبك، فلا تدري قد تكون سبب لبداية مشروع نجاح ورزق مبارك ليس المهم أن نحصل على وظيفة مرمروقه، ولكن المهم أن نجد مصدر دخل لنا وعمل يبعدنا عن الفراغ القاتل؛ لذا علينا أن نتكل على الله ونفعل السبب، فإذا اتكلنا على الله وأقدمنا على كل عمل، فقد اخذنا بالأسباب، والله تعالئ يدبر أمرك ويهئ كل سبب يكون مصدر دخلك، فلا تقلق، فرزقك مكتوب وأنت كنت جنيناً في بطن أمك، فهذه تجعلنا أن لانتضجر ولايصيبنا الهم اذا تأخر توظيفنا؛ لأن ماكتب لنا من زرق سنأخذه متى ما أراد الله!

Share on facebook
مشاركة
Share on twitter
مشاركة
Share on linkedin
مشاركة

التعليقات :

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أحدث المقالات

علاج لمشاعرك!

يبدو لنا كثيرًا أن التلوين خاص بالأطفال، وأنه وسيلة ليفرغوا عما بداخلهم من مشاعر كامنة وأن يستمتعوا بوقتهم وأنه جزء من ألعاب الأطفال لا غير. بالحقيقة لا! إن التلوين ليس للأطفال فقط وإنما لنا نحن كبالغين أيضًا، إنه علاج نفسي أكثر من أنه مجرد تسليه، أُجريت الكثير من الدراسات عليه وكانت بعض النتائج: ١- يساعد على تقليل الجهد: وذلك بسبب قدرته في التأثير على منطقة اللوزة في الدماغ وهي المسؤولة عن شعور الاسترخاء. ٢- يطور الذائقة البصرية: حيث يتطلب القدرة على مزج العديد من الألوان لإنتاج لون جميل ومتناسق وهذا يساعدنا في اختيار الملابس أو أثاث المنزل. ٣- يساعدنا في جودة النوم: لأنه يجعلنا نترك الالكترونيات التي تسبب في خفض معدل هرمون النوم)الميلاتونين( إذا كان قبل النوم. ٤- يطور التركيز: يتطلب التلوين التركيز غير المُرهق وهذا يساعد على فتح الفص الأمامي للدماغ المسؤول عن التنظيم وحل المشكلات، مما يطور عقلنا لحل المشكلاتوتنظيم الفوضى. ٥- ينمي التفكير الإيجابي: حيث يساعدنا على التواصل مع طفلنا الداخلي وتذكر الأيام الجميلة مما يوّلد إحساًسا مذهلاً والتخلص من الأفكار السلبية. وأخيًرا، نصيحتي لك يا قارئي أن تجعل للتلوين نصيبٌ من حياتك لتحظى بشيء من النعيم الداخلي. بواسطة: أمجاد عبدالله. تدقيق: سهام الروقي.

اقرأ المزيد

الخصخصة

لا يخفى علينا هذه الأيام ماتتداوله الصحف ومواقع التواصل الاجتماعي عن مشروع ضخم يؤيد رؤية

اقرأ المزيد

اشترك في النشرة البريدية

مجلة إعلامية تقدم محتوى هادف لتنمية ثقافة المجتمع وتعزيز الفنون وتبني الموهبة في بيئة تطوعية.

تواصل معنا

feslmalhdf@gmail.com

جميع الحقوق محفوظة لموقع سلم الهدف © 2020

تواصل معنا

عبق إيماني

فن