ماذا لو كنت..
في جوف الظلام تسكنني دعوات مرعبة،
ماذا لو كنت ذلك الفيروس هل ساستطيع مجارات مخيلتي؟
بقذف الوباء لمن أساء!
لمن ظلمني وصدق القول بلا نظر؟
لمن أتيته خاضعةً فقادني للهلاك!
واسقاني كأس الخذلان.
لمن هزمني بحديثه، واستباح دمعي؟
لمن اسقطني بلسانه وتلذذ بلحمي وأنا بقيد الحياة،
و أملك رغبةً شديدةً بفعل المثل، فأنا مُهلكةٌ من أوبئة ألسنتهم، ليس كما يظنون ففيروس كورونا يحارب بشرف ويبعث الدمار أمام الملأ خلافكم يا أبناء جنسي،ولكن حديث الإله يشفيني.
وأعلم بأن وعده الحق وسأظفر بالإنتصار أمام عدالة العظيم.
فلن افعل مافعلتهم.

فيوماً ما سنلتقي يا مدمني لحوم البشر، وستحصدون مافعلتم.

للكاتبة: نوف الحارثي.
تدقيق: سحر الضبيب.

Share on facebook
مشاركة
Share on twitter
مشاركة
Share on linkedin
مشاركة

التعليقات :

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

أحدث المقالات

اشترك في النشرة البريدية

مجلة إعلامية تقدم محتوى هادف لتنمية ثقافة المجتمع وتعزيز الفنون وتبني الموهبة في بيئة تطوعية.

الرئيسية

المجلة

تواصل معنا

feslmalhdf@gmail.com

جميع الحقوق محفوظة لموقع سلم الهدف © 2020

تواصل معنا

عبق إيماني

فن