حُلمي ما زال صغيراً لكني مع الأيام أراهُ يكبر ، ويكبر يكبر ليسعدني ، ويرسم البسمة على شفتاي ، وليجعلني أتباهى بهِ ، أُمسك بيده حتى يخطو خطواته ، و أخاف عليه من التّعثر لكن لا بأس إن تعثر ، وسقط سأمسكُ بيده وأهمسُ في أذنيه ” لا تخف ياصغيري هيّا انهض من جديد ، وواصل لا تقف عند تعثراتك ، فالدرب ما زال طويل أُريدكَ أن تكبر يا صغيري فأنا أُحبكَ كثيراً ، وأنا أُجهِدِ نفسي لأجلك لا أريدك أن تستسلم يوماً للصعاب حتى وإن كبرت تحدّاها بكل ما استطعت انطلق ، وأكمل الطريق ياصغيري ”
سأُصافح حُلمي عند نهايةِ الطريق ، وسأفرح كثيراً عندما أعيشهُ واقعاً سأشكر الله كثيراً ،
في ذلك الوقت أتذكر أتعابي التي مضت ، ولكن أتذكرها بابتسامة مُنتصر ، إنني أنتظر ذلك اليوم لأعيشه ، فـيارب اُرزقني تحقيق أُمنياتي وفرّح قلبي بما ينتظره .

أشجان العتيبي?

Share on facebook
مشاركة
Share on twitter
مشاركة
Share on linkedin
مشاركة

التعليقات :

اترك رد

مجتمع
ثقافة
دين
تابعنا

أحدث المقالات

القرار خيار

لطالما قرأت واستمعت لقصص الكثير من المؤثرين والمخترعين والعظماء والأثرياء الذين خلدهم التاريخ ومازالت بصمتهم

اقرأ المزيد

اشترك في النشرة البريدية

مجلة إعلامية تقدم محتوى هادف لتنمية ثقافة المجتمع وتعزيز الفنون وتبني الموهبة في بيئة تطوعية.

تواصل معنا

feslmalhdf@gmail.com

جميع الحقوق محفوظة لموقع سلم الهدف © 2020

تواصل معنا

عبق إيماني

فن