مركز لها للتدريب يقيم برنامج مهور الضاد للأطفال

برعاية من وقف سعد وعبدالعزيز الموسى أقام مركز لها للتدريب النسائي برنامج مهور الضاد بهدف تعليم الأطفال اللغة العربية بطريقة ترفيهية مختلفة سعياً في فصاحة ألسنتهم عن طريق القاعدة النورانية وتعزيز القيم لديهم، فيما تتابعت أيام البرنامج 4 أيام متتالية بدءً من يوم الأحد 3/5/1441 وحتى يوم الأربعاء 6/5/1441 من الساعة 4م وحتى 7:30م والذي يستهدف الأطفال من 7 أعوام وحتى 11 عام، والذي يهدف لتقوية اللغة لدى الطفل وتعزيز القيم الدينية لديه.

فيما أشارت مديرة مركز لها للتدريب النسائي الأستاذة سميرة العمري بأهمية التدريب وأثره في صقل وتطوير مهارات المرأة عموماً والفتاة على وجه الخصوص، وأكدت على زعم المركز في فتح آفاق جديدة لتطوير الفتيات واستثمار العقول في مجالات التدريب المتعددة التي برزت في 11 عام الماضية بالإنجازات الريادية في التدريب والتطوير.

كما تخصص البرنامج في خمس مسارات رئيسية تضمنت:
المسار الأول: (منمنم) وهو عبارة عن ورشة عمل لأنواع الخطوط العربية يمارس فيها الطفل مهاراته.

المسار الثاني: (النورانية) وهي عبارة عن دورة تعليمية تدريبية يتعلم من خلالها الطفل مفردات وحركات التنوين والمد للحروف العربية.

المسار الثالث: (تمراحه) هو برنامج ترفيهي ومسابقات للطفل لتقوية ذكاءه وتمرسه على المنافسة والطموح الأعلى.

المسار الرابع: (حكاية دمية) وهو برنامج يمكن الطفل من استنتاج فكرة القصة الدرامية من مسرح الدمى لتعزيز القيم الإسلامية لدى الطفل.

المسار الخامس: (سنا) وهي مواضيع تقدم باللغة للعربية تساعد الطفل على تقوية لغته في الإلقاء وممارسة الإذاعة.

مما يشار إليه أن مركز لها يقيم البرنامج من فترة لأخرى للأطفال، وهو مركز تدريب نسائي متخصص في (تطوير الذات- الحاسب الآلي- المجال الإعلامي – المجال الإداري والمالي – الفنون البصرية – التسويق) كما أنه مرخص من المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني.

Share on facebook
مشاركة
Share on twitter
مشاركة
Share on linkedin
مشاركة

التعليقات :

18 فكرة عن “مركز لها للتدريب يقيم برنامج مهور الضاد للأطفال”

    1. ماشاء الله تبارك الله ،جهود عظيمة وبرنامج متكامل من كل الجوانب ،كلمة شكرًا لا توفيكم حقكم 💙💙.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أحدث المقالات

علاج لمشاعرك!

يبدو لنا كثيرًا أن التلوين خاص بالأطفال، وأنه وسيلة ليفرغوا عما بداخلهم من مشاعر كامنة وأن يستمتعوا بوقتهم وأنه جزء من ألعاب الأطفال لا غير. بالحقيقة لا! إن التلوين ليس للأطفال فقط وإنما لنا نحن كبالغين أيضًا، إنه علاج نفسي أكثر من أنه مجرد تسليه، أُجريت الكثير من الدراسات عليه وكانت بعض النتائج: ١- يساعد على تقليل الجهد: وذلك بسبب قدرته في التأثير على منطقة اللوزة في الدماغ وهي المسؤولة عن شعور الاسترخاء. ٢- يطور الذائقة البصرية: حيث يتطلب القدرة على مزج العديد من الألوان لإنتاج لون جميل ومتناسق وهذا يساعدنا في اختيار الملابس أو أثاث المنزل. ٣- يساعدنا في جودة النوم: لأنه يجعلنا نترك الالكترونيات التي تسبب في خفض معدل هرمون النوم)الميلاتونين( إذا كان قبل النوم. ٤- يطور التركيز: يتطلب التلوين التركيز غير المُرهق وهذا يساعد على فتح الفص الأمامي للدماغ المسؤول عن التنظيم وحل المشكلات، مما يطور عقلنا لحل المشكلاتوتنظيم الفوضى. ٥- ينمي التفكير الإيجابي: حيث يساعدنا على التواصل مع طفلنا الداخلي وتذكر الأيام الجميلة مما يوّلد إحساًسا مذهلاً والتخلص من الأفكار السلبية. وأخيًرا، نصيحتي لك يا قارئي أن تجعل للتلوين نصيبٌ من حياتك لتحظى بشيء من النعيم الداخلي. بواسطة: أمجاد عبدالله. تدقيق: سهام الروقي.

اقرأ المزيد

الخصخصة

لا يخفى علينا هذه الأيام ماتتداوله الصحف ومواقع التواصل الاجتماعي عن مشروع ضخم يؤيد رؤية

اقرأ المزيد

اشترك في النشرة البريدية

مجلة إعلامية تقدم محتوى هادف لتنمية ثقافة المجتمع وتعزيز الفنون وتبني الموهبة في بيئة تطوعية.

تواصل معنا

feslmalhdf@gmail.com

جميع الحقوق محفوظة لموقع سلم الهدف © 2020

تواصل معنا

عبق إيماني

فن