“أُهزم كثيراً وليس لي إلا ملجأ واحد”

‏تأتيني أوقات أُهزم فيها.. تُرهقني أوجاع الدنيا.. أتعثر مرّة تلو الأخرى.. أسقط وكأن العالم كله قد ضاق عليّ حتى ظننت بأني لن أعود كما كُنت أبداً، فلجئت لملجأي أستنجد بخالقي مُدبّر كُل شيء فاطر السماوات و الأرض القائل للشيء كُن فيكون والقائل سُبحانه أدعوني أستجب لكم.. لم أستطع تمالك نفسي، فسجدتُ له باكياً داعياً راجياً لاجئاً خاشعاً مُنيباً له من غير حولٍ لي ولا قوّة.. ياجبّار اجبر ضعفي و قلّة حيلتي *يا السلام* إبعث فيني السلام وطمئن قلبي و وجداني.. إلـٰهي كيف أدعوكَ وأنا أنا؟.. وكيف أقطع رجائي منكَ وأنت أنت؟.. إلـٰهي إن لم أدعوكَ تستجيب لي، فمن ذا الذي أدعوه فيستجيب؟ وإن لم أسألكَ تُعطيني فمن ذا الذي أسأله فيعطيني؟ وإن لم أتضرّع إليكَ تُنجيني فمن ذا الذي أتضرع إليه فينجيني؟ ثم يستجيب الرحمن برحمته التي تسع لكل مافي الوجود ووهبني الله إيماناً وقوّة وأملاً وثقةً به تعالى حتى شعرتُ عندها وكأني ولدتُ من جديد فأصبحتُ أفضل من نفسي سابقاً وأيقنتُ حينها بأن الله هو الرحيم بعباده وهو الملجأ عند الحاجة.. سُبحانك ربي ما أعظمك.

حقوق الكاتب/ عبدالله بن عبدالخالق الغامدي

Share on facebook
مشاركة
Share on twitter
مشاركة
Share on linkedin
مشاركة

التعليقات :

اترك رد

مجتمع
ثقافة
دين
تابعنا

أحدث المقالات

اشترك في النشرة البريدية

مجلة إعلامية تقدم محتوى هادف لتنمية ثقافة المجتمع وتعزيز الفنون وتبني الموهبة في بيئة تطوعية.

تواصل معنا

feslmalhdf@gmail.com

جميع الحقوق محفوظة لموقع سلم الهدف © 2020

تواصل معنا

عبق إيماني

فن