صباح جديد ويوم جديد..

أنت ذاهب الآن إلى مكان سواء كان قديماً أو جديداً
اجعله مألوفاً لديك واصنع أثرك فيه أرجوك يا صديقي !سر لطريقك بشغفك، أحبّ المكان ،اصنع معروفاً فيه .كل تلك الأماكن التي جعلت منك شخصاً تملؤه مشاعر ذلك المكان القديم، ربما أحزنك أو أسعدك أو أبكاك ، فالغالب هو من صنع وكوّن شخصيتك ،ترك أثره فيك وترك أثرك فيه، أتظن أنها مجرد مكان وطريق وأرصفة ! إن قلت نعم فلن أقول لك أنت مخطئ ولكن أعبر ذلك الطريق مجدداً وسترى وتستشعر أين كنت وماذا كنت وأين أنت الآن ..
الأماكن كومة تجارب ومشاعر ،هناك أماكن قد ترغمك لدفعه قوية ،للأمام وهناك أماكن قد تخلد بها حسياً وجسدياً ؛لأن أثرها عليك أقوى ،لم تدفعك للأمام بل كانت التجربة بها فاشله أسقطت كل ما بداخلك .
الأماكن يا صديقي نقطة انطلاقك نقطه اندفاعك للحياة من أول مكان تقف فيه أنت تحدد أهدافك إمّا أن تكمل طريقك وتهزم ذلك المكان، إمّا أن تقع وتخسر .
حدد هدفك عند كل نقطة تقف فيها ، لا تجعل من كُل وقوف نقطه أخيرة ، ولا تجعل من كل تحقيق هدفاً أخيرًا ..
حياتك وقودها أهدافك ، دع الطرقات والأماكن والأيام تتحدث بفخر عنك، لا تتركها وترحل مهمشاً فارغاً .. لتنال حـب المكان ومن عبر منه.

رهف آل ناصر 🖊.
‏insta: @Writing.2016
#حروڤ_من_رهڤ

Share on facebook
مشاركة
Share on twitter
مشاركة
Share on linkedin
مشاركة

التعليقات :

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أحدث المقالات

علاج لمشاعرك!

يبدو لنا كثيرًا أن التلوين خاص بالأطفال، وأنه وسيلة ليفرغوا عما بداخلهم من مشاعر كامنة وأن يستمتعوا بوقتهم وأنه جزء من ألعاب الأطفال لا غير. بالحقيقة لا! إن التلوين ليس للأطفال فقط وإنما لنا نحن كبالغين أيضًا، إنه علاج نفسي أكثر من أنه مجرد تسليه، أُجريت الكثير من الدراسات عليه وكانت بعض النتائج: ١- يساعد على تقليل الجهد: وذلك بسبب قدرته في التأثير على منطقة اللوزة في الدماغ وهي المسؤولة عن شعور الاسترخاء. ٢- يطور الذائقة البصرية: حيث يتطلب القدرة على مزج العديد من الألوان لإنتاج لون جميل ومتناسق وهذا يساعدنا في اختيار الملابس أو أثاث المنزل. ٣- يساعدنا في جودة النوم: لأنه يجعلنا نترك الالكترونيات التي تسبب في خفض معدل هرمون النوم)الميلاتونين( إذا كان قبل النوم. ٤- يطور التركيز: يتطلب التلوين التركيز غير المُرهق وهذا يساعد على فتح الفص الأمامي للدماغ المسؤول عن التنظيم وحل المشكلات، مما يطور عقلنا لحل المشكلاتوتنظيم الفوضى. ٥- ينمي التفكير الإيجابي: حيث يساعدنا على التواصل مع طفلنا الداخلي وتذكر الأيام الجميلة مما يوّلد إحساًسا مذهلاً والتخلص من الأفكار السلبية. وأخيًرا، نصيحتي لك يا قارئي أن تجعل للتلوين نصيبٌ من حياتك لتحظى بشيء من النعيم الداخلي. بواسطة: أمجاد عبدالله. تدقيق: سهام الروقي.

اقرأ المزيد

الخصخصة

لا يخفى علينا هذه الأيام ماتتداوله الصحف ومواقع التواصل الاجتماعي عن مشروع ضخم يؤيد رؤية

اقرأ المزيد

اشترك في النشرة البريدية

مجلة إعلامية تقدم محتوى هادف لتنمية ثقافة المجتمع وتعزيز الفنون وتبني الموهبة في بيئة تطوعية.

تواصل معنا

feslmalhdf@gmail.com

جميع الحقوق محفوظة لموقع سلم الهدف © 2020

تواصل معنا

عبق إيماني

فن