السلطات السعودية وفتح المنافذ للقطريين .

من منطلق الخلافات وتحت إيزار الأديان ووحدة الإسلام تفاقمت كل الخلافات من أجل إتمام حج عام 1438هـ على خير وتواد، فيما أعلنت السلطات السعودية من خلال أمر ملكي بفتح منفذ سلوى لاستضافة الحجاج القطريين
وذلك لتأدية فريضة الحج من دون التصاريح الالكترونية بناءً على وساطة الشيخ عبدالله بن علي بن جاسم آل ثاني، وفيما استقبل السعودين الحجاج القطرين بحُب وإخاء إن دل ذلك يدل على حكومة لا تتعامل إلا بما أمر به الله سبحانه بعيداً عن الخلافات فالشعب القطري والشعب السعودية أخوة تجمعهم الألفة وحب السلام.
وما يدعيه أصحاب الحسابات الوهمية في نشر الفتنة ومحاولة تأزيم العلاقة بين الشعبين الشقيقين، ليس إلا جهلاً وهراء ومحاولة للتخريب واقتراف الإثم والعدوان.

الخليج العربي وحدة متلاحمة مهما باتت الخلافات حاجزا، فهي فترة وستمضي بسلام.

سهام العتيبي

Share on facebook
مشاركة
Share on twitter
مشاركة
Share on linkedin
مشاركة

التعليقات :

اترك رد

مجتمع
ثقافة
دين
تابعنا

أحدث المقالات

القرار خيار

لطالما قرأت واستمعت لقصص الكثير من المؤثرين والمخترعين والعظماء والأثرياء الذين خلدهم التاريخ ومازالت بصمتهم

اقرأ المزيد

اشترك في النشرة البريدية

مجلة إعلامية تقدم محتوى هادف لتنمية ثقافة المجتمع وتعزيز الفنون وتبني الموهبة في بيئة تطوعية.

تواصل معنا

feslmalhdf@gmail.com

جميع الحقوق محفوظة لموقع سلم الهدف © 2020

تواصل معنا

عبق إيماني

فن