image

 

طفلاً صغيرًا لا يعلمُ من هي أمّهُ ولا يعلم من يكون ذاك الذي يُقال عنهُ الأب الحنون !

عاش يتيمًا بين إخوة لا يعلمُ من يكونوا ثم يكبرُ شيئاً .. شيئا ، وبين محطةٌ وأخرى يعرفُ معنى تلّك الكلمات ( أُماً ، أبًا ) لكن ؟

هُنا أقفُ وقفةً لـ رجلٍ شهمٍ ، وقوياً ذو حلماً وهدفاً ، ورسالةً لا يُدعى يتيم بل قوي !

من خلاله تعرفتَ وتعلمتَ معنى اليتم !

أن تكون يتيماً لا يعني أن لا يوجد لديك أباً وأماً !

اليتيم فعلاً هو الذي لا يعلم ماهو الهدف ، والحُلم ، ولا يوجد لديه شيئاً يسعى لهُ بالحياة حتى يرقى ويسعى ويسمو للعُلا !
هُنا : ” مُحمد العُثمان ” هو الذي علمنا وجعلنا نُتقن تمامًا معنى اليتم وجعلنا نُصفق فخراً و اعتزازاً بـه !
كلمة فخر :
لستَ يتيماً فـ حسب أنت قوياً ، وفخراً لـ بلادك ، وأعلم تمامًا أنك كـ مُلهماً لستَ بحاجةً إلى ثنائي لكن كلماتً ماهي إلا قليلةً فـي حقِّ كُل يتيم ??.
أميرة العتيق | #إلهام .

Share on facebook
مشاركة
Share on twitter
مشاركة
Share on linkedin
مشاركة

التعليقات :

1 فكرة عن “اليتيمُ القويّ”

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أحدث المقالات

اشترك في النشرة البريدية

مجلة إعلامية تقدم محتوى هادف لتنمية ثقافة المجتمع وتعزيز الفنون وتبني الموهبة في بيئة تطوعية.

تواصل معنا

feslmalhdf@gmail.com

جميع الحقوق محفوظة لموقع سلم الهدف © 2020

تواصل معنا

عبق إيماني

فن