سهام العتيبي

كتاب تتعدد أقسامه وتتلون صفحاته وتتقارب خطوطه وتتباعد حروفه كالقلوب في تآلفها وكالدول في تباغضها، وكالجبال في تماسكها وكالغيوم في تقاسمها، تلك هي الحياة تخلق من الصلب حياة ومن الأرواح أرواح، فإن الإنسان يخطو مسيرة حياته ببطء كأنه طفل يحاول أن يمشي خطواته الأولى فيخطو خطوة ويتعثر الثانية وما إن يصل للمرحلة التي يتسمى بها شاباً غروماً إلا وزاحمته الحياة بهمومها الصغيرة قبل الكبيرة وكأنها تأبى أن توقعه في زنزانة الفشل تحاول من كل اتجاه أن ترومه لنحو قبو آلامها ذلك القبو الذي يعيش فيه الإنسان وهو حياً يرزق وكأنه يعيش في قبرٍ مظلم لا حياة فيه ولا روح كل شيء باللون الأسود حتى تقاسيم وجهه وعيناه ورؤيته التي باتت كالحطام الذي هشمته بقايا حريق أنهى كل شيء، ذاك هو الألم الذي نتقاسمه كل يوم في كل وجبه نأكلها ومع كل نسمة هواء نتقاسم الألم الذي أشعلته بدواخلنا الحياة بأيدي أبناءها من الناس، فإن الكلمات التي يسمعها قلبك تهشم جدرانه وتقتل الروح فيه وكأنه قطعة تكحلت بالرماد حتى توشحت اللون الأسود غطاء يحميها من الحياة.

إن الألم يفتك جدران القلوب ولا يترك مساحة لأن تعود الروح فيه، لذا لطفاً بأحبابكم فربما كلمة قد تقتل روحاً وربّ كلمة قد تخلق روحاً.

Share on facebook
مشاركة
Share on twitter
مشاركة
Share on linkedin
مشاركة

التعليقات :

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أحدث المقالات

علاج لمشاعرك!

يبدو لنا كثيرًا أن التلوين خاص بالأطفال، وأنه وسيلة ليفرغوا عما بداخلهم من مشاعر كامنة وأن يستمتعوا بوقتهم وأنه جزء من ألعاب الأطفال لا غير. بالحقيقة لا! إن التلوين ليس للأطفال فقط وإنما لنا نحن كبالغين أيضًا، إنه علاج نفسي أكثر من أنه مجرد تسليه، أُجريت الكثير من الدراسات عليه وكانت بعض النتائج: ١- يساعد على تقليل الجهد: وذلك بسبب قدرته في التأثير على منطقة اللوزة في الدماغ وهي المسؤولة عن شعور الاسترخاء. ٢- يطور الذائقة البصرية: حيث يتطلب القدرة على مزج العديد من الألوان لإنتاج لون جميل ومتناسق وهذا يساعدنا في اختيار الملابس أو أثاث المنزل. ٣- يساعدنا في جودة النوم: لأنه يجعلنا نترك الالكترونيات التي تسبب في خفض معدل هرمون النوم)الميلاتونين( إذا كان قبل النوم. ٤- يطور التركيز: يتطلب التلوين التركيز غير المُرهق وهذا يساعد على فتح الفص الأمامي للدماغ المسؤول عن التنظيم وحل المشكلات، مما يطور عقلنا لحل المشكلاتوتنظيم الفوضى. ٥- ينمي التفكير الإيجابي: حيث يساعدنا على التواصل مع طفلنا الداخلي وتذكر الأيام الجميلة مما يوّلد إحساًسا مذهلاً والتخلص من الأفكار السلبية. وأخيًرا، نصيحتي لك يا قارئي أن تجعل للتلوين نصيبٌ من حياتك لتحظى بشيء من النعيم الداخلي. بواسطة: أمجاد عبدالله. تدقيق: سهام الروقي.

اقرأ المزيد

الخصخصة

لا يخفى علينا هذه الأيام ماتتداوله الصحف ومواقع التواصل الاجتماعي عن مشروع ضخم يؤيد رؤية

اقرأ المزيد

اشترك في النشرة البريدية

مجلة إعلامية تقدم محتوى هادف لتنمية ثقافة المجتمع وتعزيز الفنون وتبني الموهبة في بيئة تطوعية.

تواصل معنا

feslmalhdf@gmail.com

جميع الحقوق محفوظة لموقع سلم الهدف © 2020

تواصل معنا

عبق إيماني

فن