هل راجعت يوماً موطنك؟

– سهام العتيبي:

الفكرة التي تجعلنا نراجع موطن آمالنا وأحلامنا هي ذات الفكرة التي ستجعلنا نراجع كل طموحاتنا ونبني سراجاً من أمنياتنا على هامش تحقيقها الذي لم ولن يتحقق دون موطن يشعرها بالحنان ودفة تأخذها بالأحضان وصندوق يضم ذكرياتها وسجادة تذرف من خلالها كل دموعها هي كلها مواطن ولكن على رفة النسيان لأننا ننعم بالشيء الذي لا يتيح لنا مساحة التفكير فيها، لأننا ننعم بالأمان الذي منّ به الله سبحانه وتعالى علينا ووقر به كل طرقنا، وهيأ لنا من خلاله نور الأحلام التي تأخذنا حيث نتخيلها في عقولنا ونترقبها في أيامنا، ولو تأملنا الأمان بعد فضل الله لوجدناه أذرعة متينة متماسكة أشبه بالجبال في صلابتها وأقوى من الحديد في ضربتها لعدائها، تقاد بعقل واحد و 440 ألف ذراع مقاتلة في دولة واحدة وفي جيش متناغم شعاره “الله أكبر، النصر أو الشهادة” أنه جيشنا السعودي الذي يقاتل بجسده ويعرض نفسه للمهالك في كل لحظة يدافع فيها عن وطنه، نحن اليوم نحتفل بدنو رمضان وحلوله بين أهلنا وأحبابنا وهم متفرقين متغربين عن أهاليهم فمنهم من يقف في الحدود ليدافع عن وطنه أرضاً وجواً وبحراً، ولك أن تتخيل حاله في كلتا الحالات الثلاث وهو يقف بشموخ وانتصار يعلم أن الله لن يخذله، ومن يحرس المراكز الرئيسية للدولة ومن يراقب الأوضاع الأمنية في الحرمين الشريفين، أغدقنا الله بنعمة الأمان حتى نسينا أن نتذلل لله بالدعاء لمن يسعى في استقرار أمننا ودوام إيماننا، نسأل الله أن يديم علينا أمنه واستقراره، وأن يحفظ جنودنا ويمكنهم وينصرهم ويثبت عزمهم ويشرح صدورهم، اللهم آمين.

Share on facebook
مشاركة
Share on twitter
مشاركة
Share on linkedin
مشاركة

التعليقات :

1 فكرة عن “هل راجعت يوماً موطنك؟”

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

أحدث المقالات

اشترك في النشرة البريدية

مجلة إعلامية تقدم محتوى هادف لتنمية ثقافة المجتمع وتعزيز الفنون وتبني الموهبة في بيئة تطوعية.

الرئيسية

المجلة

تواصل معنا

feslmalhdf@gmail.com

جميع الحقوق محفوظة لموقع سلم الهدف © 2020

تواصل معنا

عبق إيماني

فن