اُختتمت في جدة مساء أمس فعالیات ھاكاثون الحج أضخم وأكبر فعالیة تقنیة على مستوى العالم، حیث تنافسَ العباقرة والمبدعون والمبرمجون والتقنیون على مدار ٣ أیام في عروس البحر الأحمر، لتقدیم أفضل البرامج والخدمات للتیسیر على ضیوف الرحمن بمشاركة مطورین ومبرمجین من
أكثر من ١٠٠ دولة، لتذهب الجائزة الأولى من نصیب الفریق السعودي والذي یتكون من فتیاتٍ طامحات عبر تطبیق “ترجمان”، حیث حصدن ملیون ریال قیمة الجائزة الأولى، وھن: سماھر الھذلي، بیان الغامدي، رغدة القاضي، روان المطرفي، كما تقوم فكرة التطبيق على ترجمة الإرشادات في مكة المكرمة والمشاعر المقدسة دون الحاجة إلى الإتصال بالإنترنت.

لمسات سعودیة مشرقة

وشھد ھاكاثون الحج الذي نظمه الاتحاد السعودي للأمن السیبراني والبرمجة والدرونز، بمشاركة ٢٩٥٠ متسابقًا من مختلف دول العالم حضوراً كبیراً للكفاءات السعودیة في عددٍ من اللجان، والتي لم تأل جھداً في إبراز الحدث العالمي الذي تُوج بجائزة “غینیس” للأرقام القیاسیة.

كما تظھر لمسات الشابات السعودیات في لجان التحكیم والنصح والإرشاد للمتسابقین، حيث كشفت إحصائیات اللجان الرسمیة أن ھناك ١٦ سعودیة من بین ١٣٠ مستشاراً وناصحاً و٧٢ محكماً یحملن شھاداتٍ علیا وخبرات في التخصصات ذات العلاقة بھاكاثون الحج ویقدمن الخدمة لـ٧١٧ فریقًا تضم ٢٩٥٠ متسابقًا.

ھاكاثون الحج یكسر الرقم القیاسي كـ (أكبر ھاكاثون في العالم)

كسر “ھاكاثون الحج” الرقم القیاسي بمشاركة نحو ٢٩٥٠ مطور برمجي كأكبر ھاكاثون في العالم، والذي یقام للمرة الأولى في السعودیة بتنظیم من الاتحاد السعودي للأمن السیبراني والبرمجة والدرونز.

أھداف ھاكاثون الحج

وتأتي استضافة ھاكاثون الحج الذي ینظمه الاتحاد السعودي للأمن السیبراني والبرمجة والدرونز، استمراراً لجھود المملكة في خدمة ضیوف الرحمن واغتناماً للمواھب التقنیة الشابة، التي تبرزُ ضمنھا مشاركة المرأة في استكشاف وتطویر تقنیات موسم الحج، كما یھدف اتحاد الأمن السیبراني من تنظیم ھاكاثون الحج إلى استقطاب العقول الرائدة في مجال البرمجة، لابتكار الحلول التقنیة المساھمة في إثراء وتحسین تجربة الحجیج؛ حیث تأتي ھذه المبادرة في إطار
التزام المملكة بتحفیز المناخ الابتكاري والوصول إلى الریادة
الإقلیمیة والعالمیة في مجالات التقنیة؛ مما یصبُ في مصلحة دعم الطاقات الشابة وتوفیر الفرص المتنوعة لھا، وتحقیق مستھدفات رؤیة السعودیة ٢٠٣٠.

وقد عبر المستشار السعودي سعود القحطاني رئيس الاتحاد السعودي للأمن السیبراني والبرمجة والدرونز خلال تسلیم الجائزة عن مشاعره قائلاً: “فخور كمواطن سعودي ببنات الوطن المعطاء، وحصول فریق نسائي سعودي على المركز الأول في #ھاكاثون_الحج ھو إمتداد للنجاح والتفوق المتصاعد في مسیرة تمكين المرأه السعودية”.

صور من نهائي هاكاثون الحج

إعداد: فاطمة القحطاني

تحرير: سهام الروقي

Share on facebook
مشاركة
Share on twitter
مشاركة
Share on linkedin
مشاركة

التعليقات :

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أحدث المقالات

علاج لمشاعرك!

يبدو لنا كثيرًا أن التلوين خاص بالأطفال، وأنه وسيلة ليفرغوا عما بداخلهم من مشاعر كامنة وأن يستمتعوا بوقتهم وأنه جزء من ألعاب الأطفال لا غير. بالحقيقة لا! إن التلوين ليس للأطفال فقط وإنما لنا نحن كبالغين أيضًا، إنه علاج نفسي أكثر من أنه مجرد تسليه، أُجريت الكثير من الدراسات عليه وكانت بعض النتائج: ١- يساعد على تقليل الجهد: وذلك بسبب قدرته في التأثير على منطقة اللوزة في الدماغ وهي المسؤولة عن شعور الاسترخاء. ٢- يطور الذائقة البصرية: حيث يتطلب القدرة على مزج العديد من الألوان لإنتاج لون جميل ومتناسق وهذا يساعدنا في اختيار الملابس أو أثاث المنزل. ٣- يساعدنا في جودة النوم: لأنه يجعلنا نترك الالكترونيات التي تسبب في خفض معدل هرمون النوم)الميلاتونين( إذا كان قبل النوم. ٤- يطور التركيز: يتطلب التلوين التركيز غير المُرهق وهذا يساعد على فتح الفص الأمامي للدماغ المسؤول عن التنظيم وحل المشكلات، مما يطور عقلنا لحل المشكلاتوتنظيم الفوضى. ٥- ينمي التفكير الإيجابي: حيث يساعدنا على التواصل مع طفلنا الداخلي وتذكر الأيام الجميلة مما يوّلد إحساًسا مذهلاً والتخلص من الأفكار السلبية. وأخيًرا، نصيحتي لك يا قارئي أن تجعل للتلوين نصيبٌ من حياتك لتحظى بشيء من النعيم الداخلي. بواسطة: أمجاد عبدالله. تدقيق: سهام الروقي.

اقرأ المزيد

الخصخصة

لا يخفى علينا هذه الأيام ماتتداوله الصحف ومواقع التواصل الاجتماعي عن مشروع ضخم يؤيد رؤية

اقرأ المزيد

اشترك في النشرة البريدية

مجلة إعلامية تقدم محتوى هادف لتنمية ثقافة المجتمع وتعزيز الفنون وتبني الموهبة في بيئة تطوعية.

تواصل معنا

feslmalhdf@gmail.com

جميع الحقوق محفوظة لموقع سلم الهدف © 2020

تواصل معنا

عبق إيماني

فن