الإمام محمد أيوب – رحمه الله –

صدى صوتهُ يهز المنابر وصل العرب والعجم ، تغنى بالقرآن ورتل فكانت الصلاة خلفه أمنية وأمل .
صدح بالقرآن كلام الله وأيما كلام !
عاش على القرآن ومات على القرآن ،
إنه الإمام محمد أيوب – رحمه الله –
نبذة عنه :
هو إمام المسجد النبوي في الفترة بين ( 1410 هـ – 1417هـ ) ، والفترة ما بين ( 1436هـ – 1437هـ ) ، وهو أحد قراء القرآن الكريم المشهورين ، حفظ القرآن في عام 1386 هـ بمكة المكرمة وعمره ١٢ عاماً ، تخصص في التفسير وعلوم القرآن فحصل على درجة الماجستير من كلية القرآن ، وحصل على درجة الدكتوراة من كلية الشريعة الإسلامية ، و إضافة إلى دراسته في المدارس الحكومية ، والجامعة ، فقد تتلمذ على يد العديد من المشائخ والعلماء في المدينة ، حيث درس العلوم الشرعية ، ومنها التفسير وعلومه ، الفقه على المذاهب الأربعة ، الحديث وعلومه ومصطلحه ، التفسير وأصول الفقه ، وغير ذلك ، وكان من شيوخه :
محمد سيد طنطاوي
محمد الأمين الشنقيطي
عُيّن إمامًا متعاونًا في المسجد النبوي عام 1410 هـ ، واستمر فيه حتى عام 1417 هـ ، ثم انقطع عن إمامة المسجد النبوي تسعة عشر عاماً ليعود ويصلّي في المسجد النبوي مجدداً في رمضان 1436 هـ ، وتوفي في العام الذي يليه .

عُرف محمد أيوب – رحمه الله – بصوتهِ العذب والنقيّ وتجويده المُتقن للآيات ، ومنها أصبح أشهر أئمة المسجد النبوي ، وأشهر القُراء في المملكة العربية السعودية ، والعالم الإسلامي .

سهام الروقي

Share on facebook
مشاركة
Share on twitter
مشاركة
Share on linkedin
مشاركة

التعليقات :

اترك رد

أحدث المقالات

اشترك في النشرة البريدية

مجلة إعلامية تقدم محتوى هادف لتنمية ثقافة المجتمع وتعزيز الفنون وتبني الموهبة في بيئة تطوعية.

تواصل معنا

feslmalhdf@gmail.com

جميع الحقوق محفوظة لموقع سلم الهدف © 2020

تواصل معنا

عبق إيماني

فن